ما هي الصفات المشتركة بين المنافقين والمشركين؟

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله رب العالمين، ولي الصالحين، وغياث المستغيثين، ومجيب دعوة المضطرين، لا يكشف الكرب إلا الله تعالى، ولا يسوق الخير إلا الله تعالى، لا يغيث الملهوف إلا الله تعالى، ولا يقوي عزمك وعزيمتك إلا الله تعالى، ولا ينصرك في الشدائد إلا الله تعالى.

اجعل بربك كل عزك يستقر ويثبت ... فإن اعتززت بمن يموت فان عزك ميت

والصلاة والسلام على خير من سعت إليه الركبان وخير الذكارين وإمام الشاكرين وسيد الخلق أجمعين، وعلى آله وصحبه الطيبين.

صاحب الفضيلة: لازلنا نستمتع بسورة النساء ولا أعتبر دروس أنوار التفسير دروسًا في التفسير، وهذه الروس دروس في المتعة القرآنية والتلذذ بمعاني القرآن الكريم.

صاحب الفضيلة: لو استطردت في التفسير بما علمني ربني لاستغرقنا في الآية الواحدة أسبوعًا كاملًا، وقفنا عند قوله تعالى في الآية الأربعين بعد المائة من سورة النساء.

{وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ ۚ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا (140)}.

اسم الله تعالى الجامع له أسرار عظيمة وهو نادر التكرار في القرآن الكريم وكل ما يجري فيه الحياة من بركة اسم الله تعالى الجامع.

الرزق من الله تعالى الجامع والزواج من الله تعالى الجامع والفتح بعد الغلق من الله تعالى الجامع.

 

 

كيف جمع الله تعالى بين النار وبين الماء؟

كيف جمع الله تعالى بين الشمس وبين القمر؟

كيف أن الأرض تحجب ضياء الشمس عن القمر، فإذا بالخسوف يحدث؟

كل ما يحدث باسم الله تعالى الجامع.

{إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا (140)}

أعمال المنافقين تتشابه مع أعمال الكافرين، والمنافقون أخطر على الإسلام وعلى الشريعة الإسلامية من الكفار، لأن الكافر معلوم كفره والقرآن الكريم يكشف عن سيئات نفوس المنافقين، وعن سيئات أعمالهم ودرس الليلة إن شاء الله تعالى هو الدرس السادس والأربعون بعد الستمائة في تفسير الآية الحادية والأربعين بعد المائة من سورة النساء.

ما هي الصفات المشتركة بين المنافقين والمشركين؟

ما علامات المقاربة والتداخل بين المنافقين والمشركين؟

جاءت الآية الجديدة لكي تكشف أغوارهم وتبين أسرار غفلتهم أسرار كراهيتهم للإسلام.

{الَّذِينَ يَتَرَبَّصُونَ بِكُمْ" تفسير لقوله تعالى "إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا}.

{الَّذِينَ يَتَرَبَّصُونَ بِكُمْ} من حيث الناحية النحوية هي بدل ومبدل منه.

{الَّذِينَ يَتَرَبَّصُونَ بِكُمْ} جالسون ينتظرون منكم الخطأ وينتظرون أن يشمتوا فيكم، ويجلس بعض الناس في الشوارع يحسبون للناس أنفاسهم مما يؤدي إلى ضيق الصدر فترى نفسك مريضًا دون مرض ويقول أحدهم: كلما أدخل الشارع الذي أسكن فيه يضيق صدري وهو كلام صحيح ولا يتربص بالناس إلا المنافقون والكافرون الذين منهجهم صعب وعسير مع الله تعالى .

المتربصون يضمرون الأذى ولا يبحثون عن حسنة وإنما يبحثون عن مصيبة ومن علامات المنافق أنه إذا رأى حسنة كتمها وإذا رأى سيئة أذاعها، تأتي كلمة التربص أحيانًا بمعنى طيب، وليس بمعنى اختيار الشر

تأتي أحيانًا كلمة التربص بمعني ترقب الخير والتربص في الأساس يأتي في غالب الأمر مع من يريدون شرًا والذين يريدون خيرًا بالتربص فهم قليلون.

قال تعالى في سورة التوبة {قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَنْ يُصِيبَكُمُ اللَّهُ بِعَذَابٍ مِنْ عِنْدِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا فَتَرَبَّصُوا إِنَّا مَعَكُمْ مُتَرَبِّصُونَ (52)}.

نحن المسلمون نتربص بالمشركين، ولكن تربصنا بهم بمعنى نريد أن نرى منكم خيرًا، ولا يفسر القرآن الكريم إلا من كان عالمًا عليمًا باللغة العربية والمسلم يتربص بالمنافق، ويريد أن يرى منه خيرًا أو له خيرًا والمنافقون يتربصون بنا إيذاءً، والمنافقون يتربصون بنا ويريدون أن تضيع الأمة وأن يضيع النسل وأن تخرب البلاد.

التربص له معنيان: معنى إيجابي لمن يريدون الخير لغيرهم، ومعنى سلبي لمن يريدون الشر لغيرهم.

صاحب الفضيلة: عندما أتربص بفلان المنافق، فإني أتمنى له الخير لعل الله تعالى أن يغيره.

قَالَ النَّضْرِ بْنِ الْحَارِثِ وقد مات صبرًا يا محمد (( اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنَ السَّمَاءِ)).

لو دعا النبي صلى الله عليه وسلم عليهم كما دعا نوح عليه السلام على قومه لحقّ العذاب عليهم، والنبي صلى الله عليه وسلم لم يفعل لكنه كان يريد لهم الخير رغم أنهم كفار.

قال تعالى في سورة الأنفال {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ (33)}.

{الَّذِينَ يَتَرَبَّصُونَ بِكُمْ} يعني يريدون لكم شرًا وهم جالسون يلبسون نظارة سوداء.

قال تعالى في سورة النساء {وَإِن تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُوا هَٰذِهِ مِنْ عِندِ اللَّهِ ۖ وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُوا هَٰذِهِ مِنْ عِندِكَ ۚ قُلْ كُلٌّ مِّنْ عِندِ اللَّهِ ۖ فَمَالِ هَٰؤُلَاءِ الْقَوْمِ لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا (78)}.

قال تعالى في سورة النساء {وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا (83)}.

قال تعالى في سورة النساء {وَإِنَّ مِنكُمْ لَمَن لَّيُبَطِّئَنَّ فَإِنْ أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَالَ قَدْ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيَّ إِذْ لَمْ أَكُن مَّعَهُمْ شَهِيدًا (72) وَلَئِنْ أَصَابَكُمْ فَضْلٌ مِّنَ اللَّهِ لَيَقُولَنَّ كَأَن لَّمْ تَكُن بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُ مَوَدَّةٌ يَا لَيْتَنِي كُنتُ مَعَهُمْ فَأَفُوزَ فَوْزًا عَظِيمًا (73)}.

لا تقل إن القرآن الكريم يكرر بعضه بعضًا

{الَّذِينَ يَتَرَبَّصُونَ بِكُمْ فَإِن كَانَ لَكُمْ فَتْحٌ مِّنَ اللَّهِ قَالُوا أَلَمْ نَكُن(141)}

هؤلاء يجلسون في موضع التباهي ويقولون نحن السبب في الخير الذي فيه المسلمون والذين عاشوا الصراع بين البلاد العربية، وبين جارتنا إسرائيل رأوا هذا الكلام، للأسف كان في بلادنا أناس يتعاطفون مع العدو وكان هناك جواسيس من أبنائنا ومن بني جلدتنا يتعاطفون مع العدو ولا يزالون.

هؤلاء الذين يشربون على كل المشارب، ويأكلون على كل الموائد ويرقصون على كل السلالم ليسوا منا وهذه النفسيات عانينا منها، ولا زلنا نعاني منها، لا تعتقد أخي المشاهد أن القرآن الكريم نزل لعهد النبي صلى الله عليه وسلم ثم انتهي أثره وانتهى خبره.

 يقول العلمانيون: إن القرآن الكريم نص غير مقدس أدى مهمة تاريخية وانتهت مهمته.

{يَتَرَبَّصُونَ} أي يظل يتربص إلى قيام الساعة. بيننا منافقون وفي بلادنا في العالم الإسلام وعندنا معطلون وأناس مرضى، فبعض الناس في بلادهم فتنة، وفي الخارج يصدرون نفس الفتن بين العرب والمسلمين هناك وهؤلاء لا يحبون لأحد أن يرفع رأسه ولا أن يهنأ بحياته ويأتي أحدهم لكي يهنئك بمناسبة سارة بالأمس كان يشتمك ويلعنك ويلعن والديك وهو سلوك منافق، والقرآن الكريم يرصد هذه المعاني بأسلوب هادئ جدًا.

القرآن الكريم لا ينتهي عهده بل هو كلام متجدد و يعطي لكل عصر ما يتناسب مع هذا العصر

معظم الابتلاءات تأتي لنا ممن يعيشون بيننا ويضمرون العداوة لنا، فكيف له أن يعيش معك في بلادك، ويستظل بسمائك ويشرب من نيلك، ثم يريد لبلدك أن تكون آخر دولة في العالم؟

لو أتيح لأحدهم أن يهاجم بلاده لهاجمها، وكثير منهم ظل يشتمون الإسلام ويصفونها بالتخلف والرجعية.

{الَّذِينَ يَتَرَبَّصُونَ بِكُمْ} يعني لا يرى في المجتمع إلا صورة كئيبة.

{وَإِن كَانَ لِلْكَافِرِينَ نَصِيبٌ قَالُوا أَلَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَيْكُمْ وَنَمْنَعْكُم مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ}.

هنا تضارب المواقف والمنافق له رأي أنه مسلم متخفي، وبلادنا العربية والإسلامية عانت ولا زالت تعاني من هؤلاء الناس وظلت دولة إسرائيل تربي من أبنائنا كوادر لكي تأخذ منهم معلومات عن البلد، فوصل أحدهم لكي يبايع الرئيس السوري لكي يصبح وزيرًا لدفاع سوريا.

لا يمكن أن يظهر الكافر الإيمان والكفر في وقت واحد، ولا يمكن أن يكون الوليد بن المغيرة هو سيدنا خالد بن الوليد، رضي الله عنه، فإذا كان للكفار نصيب في أي خير ساقه الله تعالى إلينا فإنهم يقولون للمنافقين: إنهم السبب في هذا الخير.

يقول الكافرون: يا منافقون نحن من منعناكم من المؤمنين ولولا حمايتنا لكم لقطع المسلمون رقابكم.

{وَإِن كَانَ لِلْكَافِرِينَ نَصِيبٌ قَالُوا أَلَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَيْكُمْ وَنَمْنَعْكُم مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ}.

لو هناك علاقات بين الكفار وبين المنافقين فإن الكفار يقولون: ألم نستحوذ عليكم؟

ما حدث في العراق نموذج لهذا الكلام

من أوصلوا الرئيس العراقي صدام حسين رحمه الله تعالى إلى حبل المشنقة تمتعوا بالرعاية الأمريكية والقاضي الذي حكم على الرئيس العراقي صدام حسين رحمه الله بالإعدام حتى الآن يحظى برعاية أمريكية، قبل ثورة 1952 م كان هناك مصريون إنجليزيون ويعيشون في بلادنا وفي حماية بلد آخر، وفي بلادنا مراكز تخضع لولاية أمريكية، ولو اعتقل واحد منهم تتدخل أمريكا بنفسها.

{وَإِن كَانَ لِلْكَافِرِينَ نَصِيبٌ قَالُوا أَلَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَيْكُمْ وَنَمْنَعْكُم مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ}.

هؤلاء يخونون الوطن حتى النخاع، وعندهم استعداد حتى يخرجون أسرار بيوتهم هم وهذه الرعايات الأجنبية لمن يعيشون في بلادنا لا زالت مستمرة إلى يومنا هذا، فاكتشف الأمن في بلادنا مركزًا في مدينة أسوان ينفذ تعليمات لدولة عظمى على أرض مصرية، واكتشف الأمن المصري هذا المركز، وتم مصادرته وتبين أنه عمالة لبلد آخر.

المنافقون يريدون هدمنا بشكل ونظام "التربص"

المنافق لا يحب لزهرة أن تتفتح ولا لشعب أن يتفيأ الراحة والسكينة.

{أَلَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَيْكُمْ} يعني ألم تكونوا في عصمتنا وعنايتنا ورعايتنا؟

يحدث أن هناك أناس يعيشون بينكم ولا يريدون لكم الصلاح ولا الفلاح ولا النجاح؛ لأن الأعداء يتربصون بك والبلاد العربية مستهدفة أن تبقى عطشانة ظمآنة، دولة عظمى كانت ترمي أطنان القمح في المحيط الأطلنطي لوجود وفرة عندهم لكي لا يرخص سعره في بلادنا.

{فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ}.

المنافقون على ضلال والكفار أضل منهم سبيلًا وأنتم اختلفتم في مذاهبكم في الإيذاء وإن كان الهدف واحدًا وهو العداوة .

{وَلَن يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا (141)}.

المعنى العكسي للآية "إن الله على جعل للكافرين على المنافقين سبيلًا"

مهما حاول الكفار من محاولات لن يستطيعوا أن تكون لهم السيادة العمر كله.

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ ((لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقَاتِلَ الْمُسْلِمُونَ الْيَهُودَ فَيَقْتُلُهُمْ الْمُسْلِمُونَ حَتَّى يَخْتَبِئَ الْيَهُودِيُّ مِنْ وَرَاءِ الْحَجَرِ وَالشَّجَرِ فَيَقُولُ الْحَجَرُ أَوْ الشَّجَرُ يَا مُسْلِمُ يَا عَبْدَ اللَّهِ هَذَا يَهُودِيٌّ خَلْفِي فَتَعَالَ فَاقْتُلْهُ إِلَّا الْغَرْقَدَ فَإِنَّهُ مِنْ شَجَرِ الْيَهُودِ)).

ليس هناك انتصار كاسح للكفار على المؤمنين

لم ينتصر الكافرون على المؤمنين إلا في مواضع ذلل كغزوة أحد وغزوة حنين وخروج المسلمين من الأندلس كان موضع فُرقة، فلا يمكن أبدًا لدولة عربية في الأندلس أن يحكمها ثلاثة حكام في وقت واحد.

يقول ابن حزم الأندلسي "لقد رأيت أخلوقة "شيء نادر" لم يشهدها الزمان من قبل" ويقول ابن حزم الأندلسي "رأيت دولة في الأندلس فيها ثلاثة أمراء مؤمنين" قبل أن تضيع الأندلس نحن من ضيعناها، وخسر المسلمون في معركة بلاط الشهداء، لأن الدنيا اغتالتهم، وأحمال الذهب والفضة طوّقت أعناقهم، ولم يكن للكافرين علينا سبيل إلا في مواضع خسران من عندنا نحن.

التتار والمغول عندما دخلوا بغداد، وذبحوا أمير المؤمنين على رؤوس شعبه كما تذبح النعاج، لأن وزراءه كانوا خائنين خادعين، وأتى الرجل مخدوعًا، فإذا به يرى مشهد الإعدام أمام شعبه وبعد أن ذبح التتار والمغول، وذبحوا أمير المؤمنين ذبحوا الخونة الذين دلوا عليه، وعلى مدى تاريخ الأمة لم تفقد الأمة معركة إلا بأخطائها.

يوم أن تفيق الأمة كما فاقت من قبل، وظهر أسودها الذين بلغوا الإسلام لكل العالمين.

{وَلَن يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا (141)}.

إن كان للكافرين السيادة يومًا فلن تدوم لهم العمر كله.

قال تعالى في سورة آل عمران بعد غزوة أحد {وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (139)}.

جبر الله تعالى خاطرهم فقال: { إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ ۚ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاءَ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (140)}

صاحب الفضيلة: لو طال بي الزمان لقدمت لكم معلومات أوفى مما قدمت

الجميل والجديد في آية الليلة أنها نزت قبل 1460 سنة تقريبًا ولكن المعاني متجددة والقرآن الكريم لا يُمل من تلاوته لكثرة عجائبه.

{الَّذِينَ يَتَرَبَّصُونَ بِكُمْ فَإِن كَانَ لَكُمْ فَتْحٌ مِّنَ اللَّهِ قَالُوا أَلَمْ نَكُن مَّعَكُمْ وَإِن كَانَ لِلْكَافِرِينَ نَصِيبٌ قَالُوا أَلَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَيْكُمْ وَنَمْنَعْكُم مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ ۚ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ وَلَن يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا (141)}.

لو كان للكفار نصيب في الخير الذي يعود على المنافقين {قَالُوا أَلَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَيْكُمْ وَنَمْنَعْكُم مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ}.

{وَلَن يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا}.

لن يستطيع الكفار أن يستحوذوا عليكم، وإنما يستحوذون على من هم على شاكلتهم والطيور على أشكالها تقع، والمرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يُخَالِل.

هذه الدروس تكشف لك الواقع الحالي الذي لا يمكن لبشر أن يتنبأ إليه. اللهم أذقنا وإياكم حلاوة الإيمان ونور الإيمان وحلاوة الخشوع بين يدي الله عز وجل، اللهم امنع عنا الكافرين واحمنا ونجنا من المنافقين.

{رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي ۚ رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ (40) رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ (41)} إبراهيم.

{إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (56)} الأحزاب.

أنوار التفسير
درس (646)                                

  تفسير الآية (141) من سورة النساء

فــضيـلة الأســتـاذ الـدكـتـور/ أحمـد عـبـده عوض   الـــداعـيـة والـمـفـكـر الإسـلامـي

السبت 4/8/2018

تسجيل الدخول