الفراغ ضيع آلاف البشر، لأنه فتح بابًا للشيطان

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، ولي الصالحين وغياث المستغيثين، ومجيب دعوة المضطرين، اللهم لك الحمد على تمام نعمائك، ولك الحمد على مزيد إحسانك

سبحان لا عز إلا في طاعتك، ولا نعيم إلا في رضاك ولا سعادة إلا في التذلل بين يدي عظمتك، اللهم أذقنا حلاوة القرب منك وحلاوة الأنس إليك حلاوة الخشوع بين يديك، اللهم أذقنا لذة الإيمان وحلاوة الطاعة، واجعلنا هادين مهديين، راضين مرضيين، اللهم ارضنا وارض عنا، اللهم عافنا واعف عنا، اللهم انصرنا بنصرك واجعله يوم فرج وساعة فرج ولحظة فرج، يا رفيق يا شفيق، نجنا من كل ضيق وأبعد عنا شياطين الإنس والجن، اللهم نجنا مما نخاف وألبسنا ثوب عفو وثوب عافية لا ينخلع أبدًا، اللهم أحطنا برعايتك وأدخلنا في هدايتك ولا تجعل للظالمين علينا يدًا والصلاة والسلام على خير المبلغين عن رب العالمين.

النبي صلى الله عليه وسلم هو باعث الأمل:

أشرف الأعراب والعجم       خير من يمشي على قدم

المبعوث من تهامة، والمنعوت بالعلامة وعلى آله الاخيار وصحابته الأبرار

وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا، محاضرات ينابيع الأمل، اللهم ابعث فينا الأمل، اللهم ازرع فينا الأمل، وبُث فينا السكينة واجعل بلادنا آمنة مطمئنة

اللهم أملنا وأمنا وأمنا وأملنا واجعلنا في صحبة النبي صلى الله عليه وسلم الذي صنع الأمل، وبث الأمل والطمأنينة في قلوب الدنيا كلها .

ينابيع الأمل محاضرات دورية، تعالج مشاكل الناس وهموم الناس وتغوص داخل الناس كي تكشف مشاكلهم ومحاضرات تحاول أن تبدل حياة الناس إلى الأفضل فهي تزرع الأمل  .

النبي صلى الله عليه وسلم هو باعث الأمل والأمل هو الرغبة في الحياة والرغبة في العطاء، والأمل هو ألا تترك غيرك يتألم ويحزن ويشقى ويجوع ويفتقر وأنت لا تحس به، فمن الأمل أن يكون عندك إحساس بنفسك وبغيرك وأن تمد يدًا دون أن يطلب منك أحد أن تمد يدًا والأمل أن تكون معطاءً كما علمك النبي صلى الله عليه وسلم.

محاضرة اليوم الدرس الخامس والأربعون بعنوان
((علاج الفراغ القلبي لمواجهة الأمراض النفسية))

ليس خافيًا عليكم أن هذا الموضوع من واقع معاناة الناس ومعظم المرضى النفسيين أساس مشكلتهم في الفراغ، والفراغ إما ان يكون فراغًا نفسيًّا أو فراغًا وقتيًّا أو فراغًا قلبيًّا وكون الشخص المريض النفسي يعمل أو يكتسب عملًا بيده فهذا علاج له والعمل علاج والشغل علاج وإخراج الطاقة التي عند الإنسان علاج، فكان النبي صلى الله عليه وسلم يعمل الناس الحِرَف بنفسه، ليس فقط لكي يعتمد الناس على أنفسهم .

العمل علاج والنزول إلى الحياة علاج، ومواجهة اليأس بالعمل علاج وعلمنا النبي صلى الله عليه وسلم أن الفــــراغ مفســـــدة، قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ)).

{الْفَرَاغُ} يعني الزمن والوقت والعمر، فإذا ضاع منك الوقت والعمر ضاع منك كل شيء .

أنت عبارة عن أنفاس، وعبارة عن خطوات وعبارة عن نظرات وعبارة عن دقات قلب .

دَقَّاتُ قلبِ المرءِ قائلة ٌ له       إنَّ الحياة َ دقائقٌ وثواني

كل وقت يمر عليك، ولم تنشغل فيه بطاعة أو بعمل فهو يُسمى "غفلة".

الغفلة أن الإنسان يغفل وهو ليس مغفولًا عنه :

{وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (93)} [النمل].

إذا تكلمت فنظر إلى نظر الله تعالى إليك، وانظر إلى سمع الله تعالى لك

الشغل والعمل ضرورة شرعية، فاعمل في أي شيء حتى لو ظهر لك أنه عمل بسيط، أو عمل منزلي فهذا العمل خير لك من الفراغ، والفراغ لا يجلب لك إلا أن تكون مرتعًا للشيطان .

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ((مَا بَعَثَ اللَّهُ تعالى نَبِيًّا إِلَّا رَعَى الْغَنَمَ فَقَالَ أَصْحَابُهُ رضي الله عنهم وَأَنْتَ فَقَالَ نَعَمْ كُنْتُ أَرْعَاهَا عَلَى قَرَارِيطَ لِأَهْلِ مَكَّةَ)).

أجاد النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هذه المهام :

رعي الغنم من أصعب المهن على وجه الأرض، وقد تفوق فيها النبي الكريم صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ والله تعالى جهز النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لمهام معينة، وأن يتعامل مع الناس على اختلاف أحوالهم، فاختلاف أحوال الناس هي التي عليها أحوال الأغنام وراعي الغنم يصبر عليها كي يمرضها ليلًا ولا ينام، كي يدفئها ولا ينام، كي يطببها ولا ينام، كي يولده ولا ينام.

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ((مَا بَعَثَ اللَّهُ تعالى نَبِيًّا إِلَّا رَعَى الْغَنَمَ، فَقَالَ أَصْحَابُهُ رضي الله عنهم وَأَنْتَ فَقَالَ نَعَمْ كُنْتُ أَرْعَاهَا عَلَى قَرَارِيطَ لِأَهْلِ مَكَّةَ)).

المسلم في الأساس ليس عنده فراغ، فإذا ظهر عند فراغ فهذا حظ الشيطان منك، ومن الممكن أن يعمل الإنسان موظفًا أو عاملًا ولكن عنده فراغ، لأنه لم يملأ وقته لا بالعمل ولا بالطاعة ولا بالذكر، فالذين يمسكون الهواتف في أيديهم على مدى أربع وعشرين ساعة فحياتهم المحمول وطاعتهم المحمول وهذا فراغ في القلب، وقد يكون هذا موظفًا منضبطًا في عمله، ولكنه عنده فراغ ووسوسة، وتسعون في المائة من المرضى النفسيين والموسوسين مشكلتهم الرئيسة في عدم العمل، فلو عمل المريض النفسي ونزل للحياة، لأخذ الله تعالى بيده وتغلب على الشيطان، ولوعمل المريض النفسي سيهزم ضعف نفسه، ولكنه حريص على أن يبقى قابعًا في البيت يخيب آمال نفسه وآمال أهله

الفراغ ضيع آلاف البشر، لأنه فتح بابًا للشيطان :

{لَّعَنَهُ اللَّهُ ۘ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا (118)} [النساء].

الشيطان يقول لي نصيب ف كل واحد من البشر والنصيب المفروض الذي يأخذه الشيطان منك هو الفراغ .

صاحب الفضيلة: كما قلت في الدرس العشرين: إن الشيطان لا يأخذ منك إلا ما تعطيه أنت، فاللص لا يسرق منك إلا ما تركته غير مؤَمن، وإذا أمنت نفسك لن يستطيع الشيطان أن يسرق منك شيئًا .

ماذا يسرق منك الشيطان؟:

يسرق منك الشيطان كل شيء، وأخطر ما يسرقه منك الشيطان هو عمرك

تمر حياتك وعمرك دون إنجاز ودن عمل ودون حركة ودون إيجابية ودون فاعلية .

{لَّعَنَهُ اللَّهُ ۘ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا (118)}  [النساء].

من يجلس دون تسبيح ودون ذكر وليس معه مصحف ولا مسبحة ولا كتاب يبدأ الشيطان بإعطاء إيحاءات له في قلبه، فقالت أختنا من صعيد مصر ((الشيطان يقول لي لا تأكلي)) فكرهها في الأكل، وصارت لا تأكل أيامًا

ضعفت أختنا هذه ونحلت، لأن العقل السليم في الجسم السليم .

صاحب الفضيلة: كلمتني أختنا هذه وسألتها لماذا تسمعي كلام الشيطان؟

{إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا ... (6)} [فاطر].

الشيطان له أهداف معينة، فيطلب منك عمرك ويحاول أن يصل بك من الفراغ إلى الانتحار .

الفراغ أوصلك إلى التفكير في الانتحار :

صاحب الفضيلة: تقول ابنتي فكرت في الانتحار ثلاثين مرة، عندما يئست من رحمة الله تعالى، فتقول: هناك صوت يهتف داخلي على مدى أربع وعشرين ساعة: "لن تنفعي، لن تفلحي"، وفكرت هذه البنت في الانتحار ثلاثين مرة حتى أنقذتها عناية الله تعالى، فالفراغ يؤدي إلى الانتحار، وهذه رغبة شيطانية عنوانها ((لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا)).

إذا لم يستطع الشيطان أن يصل بك إلى الانتحار يأتي لك من باب آخر

يعطيك الشيطان أفكارًا لا تستطيع الإجابة عليها فيقول لك: ((ما أصل الحياة؟)) و ((ما أصل الكون؟)).

يقول لك الشيطان: ((كيف سينتهي هذا الكون؟)) ويقذف عندك أسئلة، وأنت ليس عندك الإيمان الكافي، ولست عالمًا لكي ترد عليه، فتبدأ هذه الأفكار تكبر في داخلك خاصة مع من عندهم تجارب فشل في حياتهم، ويركز الشيطان مع الفاشلين في حياتهم باعتبارهم ضحايا له والهمة الإيمانية ضعيفة عندهم

فيبدأ الشيطان في أن يبذر بذرة، فكما أن الإيمان بذرة فإن الكفر بذرة

الإيمان بذرة بلا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

 

 

الكفر بذرة والشرك بالله تعالى بذرة والنفاق بذرة:

فشل الشيطان معك في أن تنتحر، فيبدأ يسرق منك القلب والعقل وهذه مرحلة الاكتئاب ثم الرهاب الاجتماعي، ثم الانعزال عند الدنيا تمامًا ثم الهلوسة ثم الجنون وقال الشيطان لأحد طلاب الفرقة السادسة بكلية الطب: ((لن تنجح)) فهجم الوسواس عليه فأجلسه في البيت، وقال له الشيطان: ((سأبقى معك إلى أن تموت وليس لك علاج)).

الوسوسة أم الأمراض والوسواس أبو الأمراض وأخطرها وبدأ يظهر على هذا الطالب الكسل وزيادة الأمراض والضعف واضطرابات في الأكل
والكلام .

وخالف النّفس والشّيطان واعصهما      وإن هما محضاك النّصح فاتّهم

ولا تطع منهما خصما ولا حكما       فأنت تعرف كيد الخصم والحكم

تظهر ملامح سريعة على الإنسان عندما يستسلم للشيطان :

من ملامح استسلام الإنسان للشيطان اختفاء البسمة، وتلعثم الكلام وتردده واحمرار الوجه، وعند استسلام الإنسان للشيطان تظهر عليه أعراض معينة هذه الأعرض تزداد عندما تشتد الوسوسة، ويصل الإنسان إلى حالة غيبوبة دون سبب، ويفقد الكلام دون سبب ويفقد الإحساس دون سبب، فعندما استسلم الإنسان للشيطان صار عجينة خامة طيبة في يد الشيطان، والناس في رمضان في حالة نور ويوجد ملائكة وصلاة قيام وبكاء وخشوع، فالشيطان ينتظرك أغلى أن ينتهي رمضان وتكثر حالات القتل والجنون والطلاق بعد رمضان في شهر شوال بصورة لم تسبق في تاريخ السنة كلها، وأنت خرجت من رمضان بكنوز وذخائر والشيطان يستكثر عليك أن تبقى مضيئًا بقلبك مستنيرًا بوجهك وينطفئ نور الإنسان بعد رمضان؛ لأنه لم يحافظ على البطارية الإيمانية مشحونة، فبعد أن كان الإنسان مشغولًا بالصيام والذكر في رمضان فعندما يهبط الإنسان يصبح حيرانًا.

{حَيْرَانَ لَهُ أَصْحَابٌ يَدْعُونَهُ إِلَى الْهُدَى ائْتِنَا ۗ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَىٰ ۖ وَأُمِرْنَا لِنُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (71)} [الأنعام].

الشيطان يريدك مترددًا حيرانًا، ولن يستطيع أن يفعل معك كل الأساليب إلا إذاا كنت في حالة فراغ.

أخطر أنواع الفراغ أن يكون قلبك بعيدًا عن الله تعالى :

قد يكون موظفًا وفي عمله، ولكن عنده فراغ؛ لأن قلبه بعيد عن ذكر الله تعالى

لا فراغ في قلب المؤمن أما قلب الغافل كله فراغ .

{اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ..(19)} [المجادلة].

{كَلَّا ۖ بَلْ ۜ رَانَ عَلَىٰ قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14)} [المطففين].

إذا بقي الإنسان مستسلمًا للفراغ ومستسلمًا لأهداف الشيطان ضاع منه عمره

إذا حاول الإنسان يقاوم، ويخرج من القمقم الضيق والنفق المظلم يدخل في مرحلة التعافي، وليس هناك تعافي إلا بالاستمداد، فإذا واجهت الشيطان بمفردك سيغلبك ويتعبك ويعطلك ويعكر مزاجك، وإذا واجهت الشيطان
مستعينًا بالله تعالى مستمدًّا من الله تعالى الحول ستغلبه، ولا حول على الآلام ولا بلوغ للآمال إلا بحول الله تعالى وقوته، فإذا عجزت حملة العرش أن يحملوا عرش الرحمن فقالوا: يا رب ((وكيف نحمل عرشك وفيه ملكك؟))

قال الله تعالى للملائكة :((قولوا: لا حول ولا قوة إلا بالله)):

هذا هو الاستمداد بلا حول، ولا قوة إلا بالله تعالى.

 ((اللهم إني أبرأ من حولي وقوتي إلى حولك وقوّتك)).

((يا نعم المولى يا نعم النصير)).

الاستمداد بالاستغفار، فإن الاستغفار باب عظيم من أبواب الفتح والفرج

فمن ضاقت عليه الدنيا، وتغلبت عليه الشياطين، ويريد أن يكسر ظهر الشيطان، فليكثر من قول: ((لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ)).

عندما واجهت الشيطان وحدك كسرك:

عندما واجهت الشيطان مستعينًا بالله تعالى كسرته أنت، فالذي تعطلت حياته مريض، والفاشل مريض، واليائس من رحمة الله تعالى مريض، وفاقد الأمل مريض، والذي يشك في قدرة الله تعالى مريض، والذي يشك في الفرج مريض، والذي يشك في النجاة مريض، والمريض يحتاج أن يتعافى ولن تأتي العافية إلا بالاستمداد، ومن أبواب الاستمداد المُجربة العظيمة كثرة الصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم، فمن الاستمداد أن الشيطان لا يحب الاستغفار، ولا يحب كلمة لا حول ولا قوة إلا بالله تعالى، فابحث عن ما يغضبه وافعله .

التغلب على الفراغ يكون بالتعافي والاستمداد مع المواصلة، وإذا استغفرت يومًا ولم تواصل فقد دخلت في "الانتكاسة".

من يريد أن ينجح يعمل، وعندما يعمل يعمل بطريقة صحيحة .

{إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (2)} [الأنفال].

اللهم إنا نعوذ بك من السلب بعد العطاء، ونعوذ بك من الخذلان بعد المعصية

الانتكاسة معناها أن الشخص حاول أن يتعافى ونجح، ولكن لم يكمل والإيمان يعطيك عزيمة والطاعة تعطيك حلاوة وجمالًا، وما كان جمالها إلا لأنها متعة

((أرحنا بها يا بلال)) و ((شوقنا إلى ربك يا أبا موسى)) إذًا الطاعة متعة، ومتعتك تتعب الشيطان.

لحظات انشراح الصدر والأنوار والإشراقات والتجليات تجعل الشيطان ضعيفًا جدًّا .

لحظات الغفلة عندك تجعل الشيطان قويًّا جدًا و ما الذي يحزن الشيطان
منك؟:

لقد علمت وعُلمت أن الشيطان لا يسترح ولا يأخذ إجازة ولا عطلة صيفية

الذي يحزن الشيطان منك أنك تذكر الله تعالى بأسمائه الحسنى وباسمه الأعظم

أين أنت إذا ضاقت عليك الحياة من قول: ((يا حي يا قيوم، برحمتك أستغيث ؟)).

أين أنت من قول: ((اللَّهُمَّ رَحْمَتَكَ أَرْجُو، فَلاَ تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِى طَرْفَةَ عَيْنٍ ولا أقل من هذا؟)).

أين أنت من قولك: ((يا حنان يا منان، يا ذا العرش المجيد، يا فعالًا لما يريد))؟ .

الأسماء الحسنى مع اسم الله تعالى الأعظم تملأ وجهك نورًا، وقلبك نورًا وحياتك نورًا .

{وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ فَادْعُوهُ بِهَا.. (180)} [الأعراف].

أحب الأسماء إلى الله تعالى كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (( ادعوا الله تعالى باسمه الحي القيوم الذي جاء في سُوَرٍ مِنَ القُرآنِ ثَلَاثٍ : فِي ((البَقَرَةِ)) وَ ((آلِ عِمرَانَ)) وَ ((طَهَ)).

الذكر بالأسماء الحسنى من أهم أبواب الفتح :

{قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَٰنَ ۖ أَيًّا مَّا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ (110)} [الإسراء].

المشكلة أن الشيطان يستمر في الكيد، وأنت مستمر في السلبية، ولو هناك ذرة من الإرادة والعزيمة والهمة العالية عند مريض الوسواس والرهاب الاجتماعي والاكتئاب ما تمكن منه الشيطان أبدًا.

يعز عليك أن ترى شبابًا ضاع مستقبلهم، وترى بنات يحاولن الانتحار على أتفه الأسباب، ويعز عليك أن ترى الشيطان يشتد في أيام امتحانات الثانوية العامة لكي يحبط الناس، ويحزنهم وأتى الشيطان إلى ابنتي وقال لها: لقد صليتِ كثيرًا، وحياتك متوقفة، انظري حولك ستجدين نفسكِ في آخر الصف، فنحن لا نقيم الدنيا على الدنيا .

لَوْ كَانَتِ الدُّنْيَا تساوي عِنْدَ اللَّهِ تعالى جَنَاحَ بَعُوضَةٍ مَا سَقَى كَافِرًا مِنْهَا شَرْبَةَ مَاءٍ.

{تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا ۚ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ (83)} [القصص].

الشيطان يحشد لك الأمور السيئة تجاه الله تعالى التي تؤدي بك في النهاية إلى سوء الظن بالله تعالى والشرك به، ولو أنت سترد على الشيطان تقول له
((الحمد لله، أنا أفضل من غيري ألف ألف مرة)).

الحمد لله والأمل في الله تعالى لن ينقطع ما دامت الروح في الجسد.

الحمد لله أن الله تعالى والذي اختار لي وظل الشيطان ينخر في عظامك، وفي قلبك وظل يعطيك مفاهيم سلبية فكانت النتيجة أن انقطعت عن الصلاة

فبعد أن كنت مع الله تعالى وتعيش حالة من الأنس بالله تعالى والرضا به والدنيا ستأتي لا محالة .

قال صلى الله عليه وسلم: ((إنَّ الله يُعْطِيْ الدُّنْيَا مَنْ يُحِبُ وَمَنْ لاَ يُحِبُ، وَلاَ يُعْطِيْ الإيمَانَ إلاَّ مَنْ أَحَبَّ)).

الشيطان يدخلك في "المشتتـــــات":

كان الإنسان عنده فراغ فأصبح في حالة ذوبان، وأصبح في حالة من الشتات القلبي وأنت لا تعرف ماذا تريد؟ لأنك في حالة اضطراب مع نفسك وفي حالة "الاضطراب الوجداني".

{وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا (10) هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالًا شَدِيدًا (11)} [الأحزاب].

كل مرحلة عبارة عن منحنى، فكلما علوت في الإيمان يهبط الشطان، وكلما هبطت عن الطاعة فإن الشيطان يعلو.
الأذان يطرد الشيطان كما علمنا سيد الخلق صلى الله عليه وسلم:

عندما يعلو الشيطان عليك يزرع فيك ما يشاء، ومن وساوس حول الموت والطهارة والنظافة، فكلما فتحت بابًا للشيطان في الوسوسة دخل عليك بمليون باب وهذه محاضرات ينابيع الامل كي يبقى الأمل فينا أن الشيطان لن ينتصر علينا، فما دام الله تعالى معك فلن تضيع أبدًا حتى لو لم تأت الدنيا كما تشاء

إذا فقدت الثقة في الله تعالى فقدت نفسك.

{حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ ۗ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ (214)} [البقرة].

اللهم خذ بأيدينا إليك، واجعله يوم فرج وساعة فرج إنا مشتاقون إليك ومشتاقون إلى الفرج، اللهم فرجها على كل الموجوعين وعلى كل الموسوسين وعلى كل المكتئبين، اللهم اجعل لنا من كل هم فرجًا ومن كل ضيق مخرجًا ومن كل بلاء عافية، اللهم اجعلنا راضين بقضائك، مستسلمين لأمرك شاكرين لنعمائك ولآلائك، يا فارج الهم يا كاشف الغم، يا رحمن يا رحيم، يا قوي يا متين .

من لنا غيرك اقذف رجاءك في قلوبنا وحبك في قوبنا حتى لا نرجو أحدًا سواك، اللهم أرجعنا مجبورين، وسلمنا وغنمنا وأمن بلادنا وأمن جيشنا وأمن شعبنا يا رفيق يا شفيق، نجنا من كل ضيق، يا حي يا قيوم برحمتك نستغيث، نستعين بك على شياطين الجن، وعلى شياطين الإنس وأن يحضرون

إلهي سيدي ومولاي لا تمكن منا الشياطين، لا من قلوبنا ولا من بيوتنا،

اللهم أصلحنا وأصلح بنا، ونورنا ونور بنا، وأدم علينا سترك وعفوك وعافيتك، اللهم اجعله يوم قبول، ويوم ثبات على الثبات، اللهم ثبتنا على الثبات، اللهم اجعلنا من زارعي الأمل، ومن صانعي الأمل في ينابيع الأمل.

جئناك يا ربنا، ومعنا ضيوف من بلاد عربية وأجنبية، فأرجعهم  مجبورين ،

اللهم بُل ريقهم، وسد رمقهم، وأعطهم سؤلهم، اللهم رد عنا الظالمين، واهدهم ورد عنا الشياطين، واجعل كلمتك هي العليا، واجعل نورك هو الأعلى 

من كان منكم مريضًا فعافه يا الله، ومن كان منكم مكروبًا وحزينًا ومن مشاهدينا فرج عنه يا الله، اللهم أذقنا حلاوة الأنس، وحلاوة الحب، وحلاوة الشوق، وحلاوة الخشوع ولذة المناجاة، أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين، يا خير الغافرين، يا خير الراحمين، يا الله فرج عنا ما نحن فيه، واجبر خاطري في أحبابي، وفي ضيوفي وفي محبي ((الفتح)).

اللهم افتح لنا ألف باب من أبواب الفتح، فأنت الفتاح وأنت العليم، اللهم اجبر كسرنا وداو جراحنا وأذهب معاناتنا، وفك حسدنا وسحرنا، لن أغادر بابك إلا إذا عفوت عنا وعافيتنا  يا حي يا قيوم برحمتك نستغيث، أصلح لنا شأننا كله ولا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين ولا أقل من هذا .

{سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ (180) وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ (181) وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (182)} [الصافات].

 {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (56)} [الأحزاب ].

***

ينابيع الأمل

الدرس  رقم "45"

"علاج الفراغ القلبي لمواجهة الأمراض النفسية"

فضيلة الأستاذ الدكتور/ أحمد عبده عوض

الداعية و المفكر الإسلامي

بتاريخ 25 / 6 / 2018 م

 

تسجيل الدخول