علاج تطور الوسواس والرهاب الإجتماعى - ينابيع الأمل الدرس ( 37 )

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، غياث المستغيثين وولي الصالحين ، وأمان الخائفين، من تكلم سمع نطقه ، ومن سكت علم سره ومن عاش فعليه رزقه، ومن مات يئوب إلى رحمته، اللهم أدخلنا في رحمتك
أحياءً وميتين، وأنت أرحم الراحمين والصلاة والسلام على خير المرحومين وخير الصادقين الصديقين وعلى آله ، وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه .
دائمًا نبدأ هذه الدورات بالدعاء حتى نستجلب رحمة الله، اللهم اجعله يوم رحمة ، ويوم هداية ، واجعله يوم صلاح، اللهم اجعله يوم هدى، اجعله يوم فرج ، ويوم ستر وعفاف، أسألك الله الملك ، القدوس ، أن يرزقنا الأمل في ينابيع الأمل، اللهم حُل مشاكلنا ، وخذ بأيدينا إلى أبواب رحمتك وطاعتك، اللهم اصرف عنا كل هم ، وكل مرض ، وكل سوء، اللهم اصرف عنا كل داءٍ عُضال ، اللهم حررنا من الشياطين، اللهم ابعد عنا شياطين الإنس والجن ، وقونا عليهم، اللهم اجعلنا من الغالبين ، واجعلنا من المنصورين فأنت خير الغالبين ،وأنت خير الناصرين، وأنت خير الراحمين، اللهم إني أسألك بعزك ، وذلنا ، وبغناك ، وفقرنا ، وبعلمك ، وجهلنا، اللهم أيدنا بعونك، وأعنا بتأييدك، واجعله يوم زلزلة لقلوبنا اللهم ارجعنا مجبورين ، وقد عافيتنا ، وغسلتنا ، وهديتنا ووقيتنا وأرشدتنا.
{ لَّا إِلَٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ}
درس اليوم إن شاء الله تعالى ، هو الدرس السابع والثلاثون وعنوانه
علاج تطور الوسواس والرهاب الاجتماعى
سنُركز اليوم على كلمة واحدة وهي كلمة " التطور" و ليس خافيًا عليكم أن أى مرض على وجه الأرض ، إذا لم يتطور من السهل أن نتعامل معه بسهولة وبأقل أدوية فمريض الوسواس أو الرهاب ، يحدث له تطور تلقائي للحالة مثل النبات الذى ينمو بسرعة فمرض الوسواس ينمو كالنبات الذي ينمو تلقائيًا، ولا نستطيع أن نُوقف نفوذ المرض النفسى أو أن نسيطر عليه، إلا فقط بهذه المحاضرات التى نجتمع فيها ونلتقى فيها ونتلاقى فيها، ودائماً كى يأخذ كلنا بيدى كلنا.
إذاً محاضرة اليوم نركز فيها على علاج التطور بحيث لو استطعنا أن نحد من مراحل زيادة الوسواس القهري إلى أن نصل بالمريض لكراهية الحياة والرغبة فى الموت أو الانتحار أو الجنون أو اليأس الكامل من الحياة، لو استطعنا أن نوقف الوسواس عند مراحله الأولى ، يكون هذا فوزًا عظيمًا كبيراً ولله الحمد ولكن هذا جهد ليس عادى .

إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة:

قبل أن أبدأ المحاضرة جاءنى أحد الأحباب وسلم علي، وقال: توقفت حياتي تمامًا، هو شاب حاضر معنا بسم الله ما شاء الله في شرخ الشباب، يُعجب الزراع ، ولكن في داخله يأس، وفى داخله إحباط وفى داخله كراهية للحياة، لعله أتى اليوم لكي يأخذ شحنةً إيمانيةً قويةً ، يقهر بها الشيطان لذا كل شخصٍ فيكم عنده رأي ، وكل واحد من الشعب عنده رأى، وكل واحد من القادة عنده رأى، لكن هذه الآراء كى تنزل لأرض الواقع تحتاج لعزيمة، وأنت نائم بالليل تقول: غداً سوف أعمل و سوف أعمل، وأنت صغير تقول: عندما أكبر سوف أعمل وأعمل وأعمل، الإنسان يتمنى أمنيات كثيرة جدًا ، وهذه الأمنيات مشروعة ولم نقل إنها حرام أسألك مرافقتك فى الجنة، ولذا أقول لك إذا كنت ذا رأي ، فكن ذا عزيــمة لأن الرأي بدون عزيمة ، عبارة عن إحبــاط نفسى وانتحار نفسي، الرأي الصحيح هو الذي تتناسب معه عزيمة الإنسان على الخروج من النفق المظلم.

إياك والضعف والوهن:

ترى شبابًا (مثل الورد) في منتهى الفتوة وفى منتهى الأدب أيضاً ومحترمين وعندهم آراء فى إصلاح نفسهم وغيرهم لكنه جالس في بيته لم يُحرك ساكنًا، أو شابة محبطة كرهت الحياة لتجربة فاشلة مرت بها فتدخل فى نفق اسمه الاستسلام ويقول الله عز وجل {وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ}
{فَمَا وَهَنُوا} أى لم يستسلموا .
هل لك أن تتقبل أن هناك بيت ، كل من فيه مرضى نفسيون؟ رغم أن المرض النفسي لا يُوّرث ، وليس فيه عدوى، ولكن إذا كان الأصل مائلٌ فالفرع يكون أميل منه، لو أن أحدًا في الأسرة قوي ومتين يستطيع أن يصلح غيره .
{ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ}.


صناعة العزيمة تحل المشكلات:

لو أن عندك عزيمة ، المرض النفسى أو الوسواس أو الرهاب أوالاكتئاب سيبقى قابعًا مكانه وستهزمه .
أعطى النبي صلى الله عليه وسلم إمارة جيش المسلمين وفيه كبار الصحابة رضى الله عنهم لمن لأسامة بن زيد رضى الله عنه، وهو لم يبلغ العشرين خريفًا، لكي يفهم الناس أن صناعة العزيمة يمكن أن تحل كل مشاكل الناس، ولم يعترض أحد على أسامة بن زيد رضى الله عنه وكان أسامة رئيس الجيش، وتحت يده سيدنا أبو بكر الصديق رضى الله عنه، وسيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه وسيدنا عثمان بن عفان رضى الله عنه، وسيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه والصحابة الكبار كلهم .
صناعة العزيمة هي التى تساعدنا أن نتحمل المشكلات، فالذي ليس عنده عزيمة التحدي ، ينزوي ويتقوقع عند حدوث مشكلة له.

عزيمة سيدنا يُونُس عليه السلام:

سيدنا يُونُس عليه السلام، تفوّق على الحوت بعزيمته وبعون الله فلما استقر يُونُس عليه السلام في بطن الحوت ، فنادى في الظلمات: { أَن لَّا إِلَٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ}
الظلمات هي : ظلمة البحر، ظلمة الليل ، ظلمة بطن الحوت، فنداء سيدنا يُونُس عليه السلام هو العزيمة، فظل سيدنا يُونُس عليه السلام أربعين يومًا صائمًا ، وظل الحوت صائمًا أيضًا .
القاسم المشترك بين سيدنا يُونُس عليه السلام والحوت ، أن كلاهما ذاكرٌ لله تعالى { فلَوْلا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ}
إذاً بفضل الله تعالى تغلبت عزيمة سيدنا يُونُس عليه السلام على الحوت وشدته وقوته؛ لأنه نادى يعني أخذ بأسباب النجاة، اللهم اكتب لنا ولكم النجاة في الدنيا والآخرة .

بين النجاة والهبوط:

اللوحة التي بعد هذه جميلة جدًّا، ما عنوانها؟ " بين النجاة والهبوط "
أنت جئت اليوم لكي تنجو ، ونحن جئنا لكي نأخذ بيدك، ونحن جئنا لكي نعطيك أسباب النجاة، فهناك أشياء كثيرة في حياتك لا تحب لك النجاة وإما تحب لك الهبوط ماذا أنت فاعل؟
أولاً: قال الله تعالي: { فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ} أشد أعدائك الغم، الذي يسيطر على إحساسك ويُشعرك بأن الدنيا كلها ليس بها ثقب إبرة أمل هذا معناه الهبوط ، وما هى النجاه {حَتَّى إِذَا اسْتَيْئَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ}
إذا طلبت النصر، سيأتيك النصر، إذا طلبت الأمن ، سيأتيك الأمن، إذا طلبت السكينة ، سيُنزل عليك السكينة، إذا طلبت شرح الصدر ، سيشرح الله لك الصدر، ويفتح الله لك أبواب النجاة والفضل .

أدوات النجاه عند سيدنا موسى:

{قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِی صَدْرِی} {وَیَسِّرْ لِی أَمْرِی}
{وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن ِّسَانِی} {یَفْقَهُوا قَوْلِی وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي } {هَارُونَ أَخِي } هذه أدوات النجاة عند سيدنا موسى عليه والسلام
طبعا سيدنا موسى عليه السلام كانت عنده لكنة في لسانه أو ما يشبه العته فكان إذا تكلم في البداية يعني قبل أن يدعو الدعاء، قبل أن يتكلم لم يكن سيدنا موسى عليه السلام يجمع الكلمات كما ينبغي أن يجمع فطلب من الله أمرين: الأمر الأول {وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن ِّسَانِي} حتى يفهم الناس كلامه، فأذهب الله عنه العته، فأنطلق لسانه من باب التأييد من الله.
اطلب من الملك تعالى ما تشاء، حتى في شسع نعليك وحتى في ملح طعامك تستشعر أن الله تعالى قريب منك .

{ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ}

لذلك استشعر دائمًا أن الله تعالى قريب منك {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ} ولذلك جهد الإنسان في النجاة هو الثبات على الطاعة والاستعانة بالله والرفقة الصالحة ودروس العلم ومجالس العلماء وصلاة الجماعة .
الرجل ذهب إلى رسولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فقال له: يا رسول الله بعد أن كان قدم وضوءً للنبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، كان يوضأ حضرة النبي صلى الله عليه وسلم فَقَالَ لِي: سَلْني فقال له يا رسول الله : أَسْأَلُكَ مُرَافَقَتَكَ فِي الْجَنَّةِ فقَالَ له النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ((أَعِنِّي عَلَى نَفْسِكَ بِكَثْرَةِ السُّجُودِ)) .

اقهر نفسك أولًا:

نفسك هي التي تعطلك، ونفسك تجعلك أقل عزيمة {وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي ۚ إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ} عليك أن تقهر نفسك التي بين جنبيك .

التعاون في المشاعر:

كثير من الناس لم يُتَح له أن يفضفض مع أحد لكي يخرج ما عنده من مشاكل وربما لو تكلم مريض الوسواس مع غيره لمات الوسواس تمامًا.
ولكن كثيراً من هؤلاء بخلاء فى الكلام ، بخلاء فى المشاعر لذا نحن في أشد الحاجة إلى منافذ لتفريغ الطاقة، هذه المنافذ معلومة أساسية سنركز عليها اليوم أن تعطي أذنيك لأخيك للاستماع لمشكلته، فقد خففت عنه نصف المشكلة، لأنه هو إذا لم يتكلم معك، سيتكلم مع من مع نفسه للأسف.
يا سادة يا كرام ليس عيبًا أن الإنسان مهما تعملق في الحياة ، أن يكون عنده مواضع ضعف فبعض الناس ظلوا يعيشوا على " المثالية الزائدة "
ومن أجل ذلك نقول: إن الوسواس القهري دمار.
ابن الجوزي يقول رأيت أحد الناس يكبر أكثر من عشرين مرة وهذا الرجل لم يثبت على تكبيرة الإحرام إلا عندما وصل الإمام الركعة الثالثة إلى أن تيقن أنه قال شيئًا صحيحًا يمكن أن يرضي الله تعالى ورسوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ولأجل هذا هذه المثالية ضيعت حياة كثير من الناس.
أنا حزين جدًّا على مستقبل كثير من الشباب الذين أهلكتهم هذه المثالية الزائدة، حتى دخل طالب فى كلية الهندسة الحمام دخل لكي يتوضأ لصلاة الظهر فمكث في بيت الخلاء أكثر من أربع ساعات فخرج بعد صلاة العصر فضيع صلاتين صلاة الظهر وصلاة العصر فهذه هي المثالية الزائدة، فكره الصلاة هذ الشاب، وأرضى الشيطان وأعطاه ما تمنى ولذا ربنا يقول لك: إن الشيطان يأتيك على مراحل فلا بد أن تواجه الشيطان في كل مرحلة، أولى هذه المراحل هي الهمزات { وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ} { وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ}

مواجهة الشيطان:

يعنى أنت لو تركته يوسوس لك ويهمز فى أذنيك ويعطيك تعليمات سلبية لأن الشيطان يحب لك أن تفشل والشيطان يحب لك أن تنتحر، فالشيطان يحب لك أن تجن والشيطان يوسوس لك في صدرك .
الشيطان أقسم لآدم أنه يريد له الخير حين أمره بالأكل من الشجرة
{ وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ} { فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ}
من الممكن للشيطان الواحد أن يوسوس لأمة وهل يمكن؟ لأمة أن تستكين أمامهم لا طبعا ولكن الذى يحصل أن كثيراً من هؤلاء الناس لايعتقدون أن عندهم مشكلة والفضيلة يقول إن سيدنا آدم لما أقدم على أن أكل من الشجرة الشيطان وصله إلى مرحلة يعتقد أنه لن يغضب الملك.
آثار الهزيمة تتمكن من الإنسان عندما يوسوس له الشيطان، {فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْآتِهِمَا} ظهرت آثار الندامة على آدم عندما أكل من الشجرة فبدت له سوأته
{فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا} ولو استطاع آدم أن يسد على الشيطان الباب ما استطاع أن يستخدم معه هذه الأساليب، ولكن أساليب الشيطان مع آدم عليه السلام نجحت في النهاية لأن سيدنا آدم عليه السلام أصبح عاريًا في النهاية، فأصبح سيدنا آدم عليه السلام يقطع من أوراق الجنة لكي يستر نفسه، والجنة لا تقطع أوراقها يعنى المعصية تأتى بالمعصية.
أهل الجنة لا يتبرزون لكن سيدنا آدم عليه السلام أكل أكلةً مخالفة خالف بها الله سبحانه وتعالى، ولو عاش آدم ألف سنة دون أن يعصي الله تعالى لم يضره شيء ولكن سيدنا آدم عليه السلام خالف تعليمات الجنة والجنة ليس فيها مرحاض، هى قصة مأساوية ولكنها تربوية.
{يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ}
الشيطان يُهوّن عليك المعصية، ولأجل هذا العلاج الأساسي في محاضرة اليوم، الوسواس لكى نوقف تطوره فكل مرحلة من مراحله لا بد أن نعالجها بسرعة لماذا؟
المرض يبدأ بوسواس، ثم هلاوس، ثم اكتئاب، ثم عزلة وكل مرحلة من مراحل الوسوسة تسلّم إلى ما بعدها إلى أن يصل إلى مرحلة طلب الموت فالحياة ذلت بالنسبة للمريض، ورغبته في الحياة قلت، ورغبة المريض النفسي في العلاج أصبحت قليلة.

مريض الوسواس يحتاج من يأخذ بيده:

مريض الوسواس لا بد أن يعتقد أن له نجاةً وليس هبوطاً ومريض الوسواس لا بد أن يعتقد أن له نصرًا وليس هزيمة ،فمريض الوسواس كالغريق، يحتاج من يأخذ بيده.
مجتمعاتنا للأسف مع هذه النوعيات الضعيفة تترك مرضى الوسواس يتهالكون والشيء الأهم لمريض الوسواس أن يؤمن أن عنده مشكلة
متى آمن مريض الوسواس بوجود المشكلة؟ ، كلنا يأخذ بيده فمشاكل الحياة وإحباطات الحياة موجودة في العمر كله ولن نستطيع أن نوجد لك مدينة مثالية اسمها الجنة.
أنت الآن لا زلت على الأرض ومشاكلك الكثيرة لن تُحل إلا بك {وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ}.

{وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلَّا أَن قَالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ} .

مفتاح السر فى الدنيا هو كلمة {رَبَّنَا} اللهم اغفر لنا ذنوبنا، واسرافنا في أمرنا، الله تعالى أعطانا أساليب مقاومة قبل أن تستفحل الوسوسة.
لك أن تتخيل أن مريض الوسوسة يظل عامًا كاملًا دون أن يحلق شعرًا
قد يبقى عامًا كاملًا في ظلامٍ دامس فمريض الوسواس لا بد أن يكون عنده عزيمة للعلاج.

معجزات الاسم الأعظم:

آخر لوحة معي هي " معجزات الاسم الأعظم":
الشيطان يريد أن يُضيع آمالك ويريد أن يُضيع عمرك ويريد زرع ألغام فيك كي تفجرك {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} .
الاستغفار مهم جدا كما قلت لك، ولكن يبقى الاسم الأعظم الذى يعطيك إحساسا أن الشيطان سيموت فى يدك كما حدث مع سيدنا النبى صلى الله عليه وسلم عندما جاءه جني يعكر عليه فى صلاته فى قيام الليل فأمسك به النبى من رقبته حتى سال لعابة على يدي حضرة النبى صلى الله عليه وسلم فربطه بين ساريتين وصلى وبعد ذلك تذكر أن هذا ليس له وإنما هو لسيلمان ففكه النبي.
الثبات والذكر يكسران ظهر الشيطان فلا بد أن نقهر الشيطان قبل أن يقهرنا، فالشيطان يريد أن يدمرنا فلا بد أن ندمره قبل أن يدمرنا ولا بد أن نكسر ظهر الشيطان قبل أن يُغرق سفنيتنا .
" يا الله يا حي يا قيوم " هذاهو اسم الله الأعظم
أسماء الله الحسنى علاج وشفاء وقوة وعزيمة واستمداد أدعو بها وسيأتيكم الفرج ما بالك بالاسم الأعظم الذى إذا دعي به أجاب وإذا
سئل به أعطى ، قل يارب ، قلت حيلتي ، والشيطان أفسد عليّ حياتي
يا الله يا حي يا قيوم "إني أستجير بك يا الله ، أنت خير من أستجير به
أقسم بك عليك يا الله اجعل لنا ولكم من كل هم فرجًا، اللهم قونا بملائكتك، اللهم انصرنا بجندك، اللهم قوّ همتنا وقوِّ إيماننا، اللهم اغسل أوزارنا، اللهم أرجعنا منصورين غير خزايا، اللهم أنت لها ولكل عظيمة، اللهم فرجها ببسم الله الرحمن الرحيم، اللهم أنزل رحمتك علينا
اللهم لا تبدد شملنا، اللهم لا تنكس رايتنا، اللهم اجعله يوم فرج، اللهم اجعله يوم أمل، اللهم اجعله يوم نصرة للإسلام للمسلمين، اللهم اعف عنا
اللهم عافنا من كل مرض، اللهم عافنا من كل داء عُضال، اللهم اذكرنا الآن في الملأ الأعلى، اللهم اغسلنا ونقنا، اللهم نعم المغيث أنت، اللهم نعم المجير أنت، اللهم اجعلها ساعة فرج، اللهم اجعلها ساعة شفاء، اللهم اجعلها ساعة عافية، اللهم ارجع أحبابنا وضيوفنا مجبورين، اللهم لا عز إلا بعزك، اللهم لا نور إلا بنورك، { رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي ۚ رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ} { رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ}

{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}

{ قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً ۖ قُلِ اللَّهُ ۖ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ}

يـنــــابـيـــع الأمـــــــــــــــل

 عنوان المحاضرة/ علاج تطور الوسواس
والرهاب الاجتماعي

لفـضـيـلة الأستـاذ الدكتور

أحـمـد عـبـده عـوض

الــــدرس (37)

الاثنين 22 / 1 /2018

تسجيل الدخول