تعدد الزوجات - تفسير الآية (3) من سورة النساء

الحمد لله الذي زين قلوب أوليائه بأنوار الوفاق، وسقى أسرار أحبائه شرابًا لذيذ المذاق، وألزم قلوب الخائفين الوجَل والإشفاق، فلا يعلم الإنسان في أي الدواوين كتب ولا في أيِّ الفريقين يساق، فإن سامح فبفضله، وإن عاقب فبعدلِه، ولا اعتراض على الملك الخلاق. وبعد:
وصلنا إلى الآية الثانية، والليلة نعيش فى الآية الثالثة فى قوله تعالى:


(وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا (3)


ما العلاقة بين القسط في اليتامى وبين تعدد النساء أو الزوجات؟


أولاً : يبدو لك أن هذه قصة (وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ) القسط بمعنى العدل (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ).
(وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ) فيرغب فى نكاحها من باب أنه لم يتكلف شيئا.
محظور: أنه ضمها إليه دون أن يعطيها مهراً ربنا يقول: (وآتوا اليتامى أموالهم)
بعض الناس يحسبوا مثنى وثلاث ورباع بمعنى أنهم 9 نساء.
فما العلاقة بين القسط فى اليتامى، وبين تعدد النساء؟ بمعنى أن اليتيمة عند وليها ولا يقسط معها فيتزوجها دون مهر، وعندئذ يكون قد ظلمها وأضرّ بها وبنفسه.

رأى السيدة عائشة في الآية


وسأل عروة بن الزبير عائشة (رضى الله عنها) عن قول الله تعالى (وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى) فقالت: يا ابن أختي: هيا ليتيمة تكون في حجر وليها يشاركها في مالها فيعجبه مالها، وجمالها، فيريد وليها أن يتزوجها بغير أن يقسط في صداقها، فيعطيها غيره، فنهوا أن ينكحوهن إلا أن يقسطوا لهن، ويبلغوا بهن أعلى سنتهن من الصداق. وهذا رأى السيدة عائشة، وهى نصف الدين قال صلى الله عليه وسلم "خذوا نصف دينكم عن هذه الحميراء" كان وجهها مشوباً بالحمرة.
ما والد اليتيمة أصبح عمها وليها لم يتزوجها وعمها يزوجها لإبنة أو إبن أختة دون صداق ولا جهاز بدون أن يحافظ على صداقها.
ما العلاقة بين القسط فى اليتامى وبين التعدد؟
هذا السؤال يؤدى للغلط واللغط والتفسير أعظم علم لهذا (وإن خفتم) على البنت اليتيمة، وعدم العدل معها فى هذه الحالة فتح الله لك الباب فى التعدد.
والدليل (فَانْكِحُوا مَا طَابَ) إذا أردتم أن تسترخص الشريعة قالت: لا لأنك ستظلم اليتيمة ابعد عن هذا الموضوع، والمجتمع مليء بالنساء والبنات (فأنكحوا ما طاب)، أصل التعدد دون أن نظلم يتيمة ، مثني وثلاث ورباع بعض الناس جمعوها تسعة وبعضهم جمعوها أربعة عشر.

تعدد الزوجات عند النبى (صلى الله عليه وسلم) له خصوصية


أما تعدد الزوجات عند النبى (صلى الله عليه وسلم) خصوصية له والنبى (صلى الله عليه وسلم) الأمور حمى الله بها النبى دون غيره، ومنها موضوع التعدد عند النبى (صلى الله عليه وسلم) له خصوصية .
أو للتحيز : تزوج هنداً أو أختها غير تزوج هنداً وأختها لا يصح شرعاً.

الرجل مخير في التعدد مثنى وثلاث ورباع


التعدد مسموح فيه تسعة لو أنها واو الجمع على سبيل الضم، وليس على المباعدة والتى أصبحت ذلك هى السنة، وقالت السنة أربعة فقط .
رغم العرف الشائع أن التعدد أربعة وهو على أساس علمى .
القاعدة : الواو تفيد مطلق الجمع، ومعنى التخيير، وأتمو الحج أو العمرة .
من عمد إلى الأفراد فهى لا تغير الجمع والفريضة ترد علي الذين يتعمدون الإساءه إلى الإسلام من الملاحدة (فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ) .
لا تظلم اليتيمة عند أن تتزوجها أو تتزوجها فى حالة هذا ابتعد عنها إن ظلمتها ستظلم وعندك المجتمع ملئ بالنساء والبنات.
(وَإِنْ خِفْتُمْ) كلمة (وَإِنْ) تشير إلى الندرة يعنى من النادر يعني إن ليست إذا وإن من النادر أن تجد رجلا صالحا يظلم اليتيمة.
لو خفت أن تزوجت اليتيمة أو زوجتها لغير يجب أن تبتعد عن هذا واسلك طريق الصالحين وانتقل إلى باب العدل والتعدد ليس هو القاعدة.

هل الأساس عدم التعدد؟


بعض الناس يقولون: السنة لازم التزوج اثنين هل الأساس التعدد أم الأساس عدم التعدد؟ وهو الرأي الشرعى؛ لأن التعدد مرتبط بشرط عدم القسط مع اليتيمة.
جواب الشرط فى الآية مرتبط بفعل الشرط. هل كل واحد لازم أن يتزوج اثنين ليكون مثل النبى صلى الله عليه وسلم هذا خطأ.
حكم ياأيها الناس أنكحوا ما طاب لكم من النساء هذا لم يحدث لا يوجد فى النحوالعربى جملة جواب الشرط ينتزع عن جملة فعل الشرط .
أما القياس رد عليك السيوطى ألف رد فى كتابه، وقوله تعالى (فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ).
وهذا على سبيل الاتساع، وليس على سبيل فرض العقد، ولكن لا تظلم اليتيمة.
إذا انتفى فعل الشرط ؟ مثال على ذلك: خرجت فإذا السماء تمطر. وإذا لم تخرج لم تعرف.
سورة النساء فيها تشريع عال عال جداً.

التعدد عند الملاحدة وحشية


الملاحدة يقولون: انظروا الوحشية التى فيها الإسلام (مثنى وثلاث ورباع) ويقول الفضيلة: إن هذه الحالة خاصة وليست عامة .
المولى عز وجل يقول: اترك اليتيمة وتزوج ما شئت من النساء .
يبيح التعدد هذا فرض جدلى خاطئ فواحدة فقط وهذا معناه أن التعدد لم يكن هو الأساس والفضيلة لا يفسر إلا بكتاب الله.
التفسير المأثور بالسنة ففى سورة النساء (وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ).
الله وضع محاذيراً ليس سهلاً الآية (129) فى سورة النساء (وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلَا تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِنْ تُصْلِحُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا (129).

الإنسان لم يعــدل بـيــن الاثـنـيـن فـمــا بـالــك بــالأربعـــة؟


التعدد ليس حراماً ولكن خدعوك فقالوا: إن الذى يتشبه بالنبى (صلى الله عليه وسلم) يتزوج اثنين أو ثلاثة. القرآن الكريم جعل التعدد مجال لاتساع التشريع (مَا طَابَ لَكُمْ) يعنى اختيار وليس تشريع.
ظل الإمام على (رضى الله عنه) له خصوصية خاصة عند حضرة النبى (صلى الله عليه وسلم) عندما تزوج السيدة فاطمة الزهراء وظلت هى زوجتة الوحيدة حتى هم للزواج بغيرها فقام الرسول (صلى الله عليه وسلم ) له بنفسه. لماذا اعترض النبى(صلى الله عليه وسلم ) على أن يتزوج الامام على (رضى الله عنه )؟
الفضيلة متحمس هذه الليلة فى تفسير هذة الآية : حتى إن ظهر ناس يقولون إن التعدد هو الأساس (فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً).

لماذا تعدد النبى (صلى الله عليه وسلم) فى الزواج ؟ لأمور تشريعية 


ولماذا اعترض النبي (صلى الله عليه وسلم) الإمام على عندما أراد أن يتزوج غير ابنته.
القرآن الكريم هو الذى يرجح أن الآية عبارة عن فعل شرط وجواب شرط .
ألا تقسطوا فى اليتامى أي لا داعى للتعدد، وهذا ليس تعصباً الشريعة الإسلامية لا تمنع التعدد هذا ليس مخالف السنة، ولكن عند الملاحدة وحشية كبيرة.
فى الآية كلمة واحدة جاءت فى الآيتين مرتين: خفتم والتكرار فى القرآن ليس اعتباطاً لا معنى هذا أن هناك محظورا يؤدى إلى التعدد، فإذا عدلنا بين اليتامى لا حاجة إلى التعدد وإن عدم العدل مع اليتيمة ضياع.
قال المولى عز وجل: (فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً) فواحدة معناها: حقها فواحدة .
بعض الناس قال: مثنى وثلاث ورباع، فواحدة : الآية بها فعل شرط وجواب شرط.
قوله تعالى (فَإِنْ خِفْتُمْ) عليك بواحدة لتعدل هل هى مرتبطة بفعل الشرط؟ كلا الرأيين صحيح.
الأول: فإن ألا تعدلوا تزوج واحدة غير اليتيمة .
الثانى: وإن خفتم ألا تقسطوا: العطف على أقرب معطوف عليه (فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ) التعدد فى الإسلام ليست هى القاعدة، فواحدة ولا تظلم الباقيات الصالحات. لتعف به النساء ما ملكت أيمانكم .
التشريع الإسلامي فيه مراعاة بأن الإنسان لا يظلم نفسه ولا يظلم غيره .
صداق المرأه أى مهرها وليس جهازها، وكما يقول إن حق البضع. ليس فى بلادنا المهر ولكن عندنا الجهاز والشبكة ولكن فى قسيمة الزواج مؤخر الصداق وحق البضع تعطية لابنها تضع هذا فى البنك، لأنه حق لها ولو دفعنا الصداق ما كتبنا مؤخره.
السمات الأسلوبية فى سورة النساء ربنا يعطيك أمر .
صدقاتهم معناه ليس ما تصدق فيه الرجل للمرأة. قال صلى الله عليه وسلم:
"اتقوا اللهَ في النَّساء، فإنكَم أخذتموهُنَّ بأمانةِ الله، واستحللتُم فُروجَهُنَّ بكلمةِ الله" على كتاب الله وسنة رسوله، أو على الصداق، الصداق تعبير عن حالة من الصدق ولا يصح أن يتقدم آخر لزواجها .
مؤخر الصداق حق للمرأة فى حالتين: الأولى بديل عن مقدم الصداق وهذا شرط .
العرف متفق مع الشرع (خذ العفو وأمر بالعرف).
مؤخر الصداق له حالتين: مؤخر الصداق حق للمرأة فى حالة الطلاق أو فى حالة وفاته.

(إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)

 


(قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً ۖ قُلِ اللَّهُ ۖ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ ۚ)

أنوار التفسير

فـضـيـلة الأستـاذ الدكتور

أحـمـد عـبـده عـوض

الدرس (561) سورة النساء

تفسير الآية (3)

تسجيل الدخول