نزاهة أهل الكتاب - تفسير الآيات (199-200) من سورة آل عمران


الحمد لله الذي زين قلوب أوليائه بأنوار الوفاق، وسقى أسرار أحبائه شرابًا لذيذ المذاق، وألزم قلوب الخائفين الوجَل والإشفاق، فلا يعلم الإنسان في أي الدواوين كتب ولا في أيِّ الفريقين يساق، فإن سامح فبفضله، وإن عاقب فبعدلِه، ولا اعتراض على الملك الخلاق أما بعد:

نعيش في رحاب قوله تعالي 


(وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ لَا يَشْتَرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا أُولَئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (199) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (200).

آخر السورة يلخص السورة كاملة


درس الليلة نودع فيها سورة آل عمران وسنركز عي ثلاث نقاط .
الاتفاق والاتساق بين فواتح آل عمران وأواخرها.
الإعجاز في خواتيم السورة وهذا موضوع جميل، ثم ركز الفضيلة على الآيات والإعجاز في السورة وهو الاتفاق بين صدر السورة: يتفق مع آخر السورة وأواخر صدر السورة يتفق مع أولها.
آخر السورة يلخص السورة كاملة وخواتيم السورة تؤهلك لسورة النساء، وكل هذا إعجاز يتلوه إعجاز .
نلاحظ أحادية القرآن الكريم وهو كتاب المسلمين، وهو ينصف أهل الكتاب أشار بعلماء أهل الكتاب خاصة القساوسه .
القرآن الكريم يشيد بالسيدة مريم، وعائلة آل عمران وعلماء الكتاب من النصاري الوسطية وعدم التعصب.
وإن القرآن الكريم أشاد بعلماء أهل الكتاب أكثر من علماء المسلمين، والقرآن أشاد بهم في سورة المائدة: (وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَىٰ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ ۖ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ (83).
هذا محال أن أحد يملك الجنة، ويقسمها كما يشاء:


(وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ لَا يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا ۗ أُولَٰئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (199)


نزاهة أهل الكتاب


القرآن الكريم هنا يشير إلى أهل الكتاب، ونزاهتهم، وهل هذا الكلام ينسحب عليها أو بعد دخولهم الإسلام أم ماذا؟
شيء طبيعى أنهم يتغيرون قلبيا؛ هل من الممكن أن يبقى القسيس على دينه؟ أو الأحبار يبقون على دينهم؟
القرآن يقول: إن أهل الكتاب يتكتمون الإيمان فى صدورهم يعيش حياة المؤمنين، ويظهرون بخلاف ذلك أمام الناس يساوى بقاء أهل الكتاب على دينهم، ويظهرون الإيمان لله والرسول صلى الله عليه وسلم.
كثير من القنوات المسيحية لا عمل لهم إلا مهاجمة الإسلام، وكيف الإيمان بالمسيح والسيدة مريم لا يهاجمهم المسلمون.
ليس علماء النصارى المعاصرين عندهم ولاء للإسلام.
بعضهم يستبطن الإسلام فى قلبه، ولكن يبوح بالإيمان بالله ولا الرسول (وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ لَا يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا ۗ أُولَٰئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (199)
فى عهد النبي (صلى الله علية وسلم) الذين دخلوا في الإسلام وتركوا دين آبائهم، يهود نجران وهي الآن جزء من السعودية وأتوا باختيارهم بمبايعة الرسول، ولم يغصب عليهم هم تركوا دين آبائهم بمحض إرادتهم.
دخول النجاشى الإسلام والقساوسة
يهود الحبشة عندما ذهب لهم جعفر بن أبي طالب، وقرأ عليهم القرآن وكفار قريش لم يهدءوا، ولم تكن نزهة هاجروا للحبشة لأمرين: لأن الإسلام كان محتاجا إلى رئة جديدة يتنفسوا بها حتى أجبر النبي (صلى الله علية وسلم) أن يترك مكة ويهاجر للمدينة، ولكن قريش لم تهدأ فأرسلوا وفدا ضد الإسلام، ولكن النجاشى وقف ضد الكفار وقال: (والله إن الذي نزل على محمد وعيسى ليخرج من مشكاة) واحدة ودخل النجاشى الإسلام ودخل القساوسة، وتجاوزوا البحر إلى مكة ليبايعوا الرسول، قيل إنهم ثلاثون، ولو عرف كفار قريش هذا لمنعوهم، ولكنهم بايعوا النبي محمد (صلى الله عليه وسلم ) فى منى ليلا ومنى جزء من معالم مكة. وبايعوا النبى محمد (صلى الله عليه وسلم) فى مسجد لا يعرفه أحد، وكان النبى (صلى الله عليه وسلم) يستقبل الذين يبايعون النبى في مسجد البيعة ، فبايعوا النبى(صلى الله عليه وسلم) فى مسجد البيعة، ولم يمكثوا فى مكة وعادوا إلى بلادهم لينشروا الإسلام.


أهل الكتاب تحولوا دعاة للإسلام


هنا الذين آمنوا من أهل الكتاب تحولوا دعاة للإسلام فى نجران والمدينة ومنهم: عبد الله بن سلام، وكان كبير اليهود قبل دخولة الإسلام وكان اليهود يثنون عليه ولما دخل الإسلام سبوه.


علماء اليهود والنصارى الذين دخلوا الإسلام


علماء اليهود والنصارى الذين دخلوا الإسلام عن حب دون دعوة من النبى (صلى الله عليه وسلم) وهذا لم يحصل وإنما اعتقدوا بالإسلام من خلال علماء النصارى وهم: جعفر بن أبى طالب و معاذ بن جبل وعلى بن أبي طالب وتعرفوا من سلوك هؤلاء النصارى بالإسلام .
علماء النصارى لم يدخلوا كلهم الإسلام منهم فنحاص اليهودى. الجميل هنا أن العالم من اليهود والنصارى عندما يدخل الإسلام يدخل معه أتباعه وبعض القادة لا يوافقوا على تحوّل كبارهم الإسلام.
السلوك الطبيعى عند هؤلاء أنهم يظهرون المسيحية واليهودية ويبطلون الإسلام، ولكن بداخلهم مسلم مخافة على مكانتهم.
لك أن تسأل والفضيلة يجيبك وهذه الآية الكريمة:
(وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ لَا يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا ۗ أُولَٰئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (199)
(لَٰكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نُزُلًا مِّنْ عِندِ اللَّهِ ۗ وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ لِّلْأَبْرَارِ (198)
من الممكن أن أهل الكتاب الذين أسلموا هم داخلون فى هذه الآية
(الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا)
هذة أوصاف أهل الكتاب تساوى (وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ لِّلْأَبْرَارِ) ثم نقلك المولى عز وجل وقال: (وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ لَا يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا ۗ أُولَٰئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (199)
قوله تعالى (لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ) يعنى عملهم ليس عملاً طبيعياً لا عملهم عمل شهادة :الله العالم من أهل الكتاب أو الأحبار لهم الأجر : ويقول المولى عز وجل في سورة القصص (وَلَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمُ الْقَوْلَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (51) ومع سورة التوبة (وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَىٰ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ ۖ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ (83) ولقد وصلنا عن طريق الصحابة الكبار فى سورة القصص (وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ قَالُوا آَمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ (53).
لهم أجران: الأول أجر الإسلام، والثانى أجر بيع دينهم، وفى سورة المائدة فى قولة تعالى: (وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَىٰ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ ۖ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ (83)
(وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ (55).


أبسط عقيدة هى الإسلام


الحالة الإيمانية عندهم عالية؛ لأنه لايدخل الإسلام من علماء أديان أخرى ولكن العقيدة تعدلت فى عقولهم إلى الأحسن.
العالم فى الإسلام عمره لم يتحوّل عن دينه غير الأديان الأخرى يعتقدون فى الإسلام، ويذكرون دين آبائهم والقناعة فى الإسلام سهلة لأنها أبسط عقيدة هى الإسلام .
(ذَٰلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ ۛ فِيهِ ۛ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (2). أما الإنجيل والتوراه من الصعب للعالم المسلم أن يحفظ التوراه أو الإنجيل نادر ومستحيل.
أي دين صحيح فإذا سألنا عالما مسيحيا وعالما يهوديا، وتقول لهم الذي عندكم هو الذي عندنا مدخل لجلب الناس إلى دين الله لأسباب عنصرية ومالية .
يقول القرآن الكريم: إن القوم الذين آمنوا بالإسلام لازال عندهم صبر من الأدب مع الله لأنهم يسبوا دين آبائهم ولا أمهم.
(وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ لَا يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا ۗ أُولَٰئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (199).
قوله تعالى (إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ) ربنا يتكلم عن التحول إلى الإسلام وهذا موقف حساب لمن ؟ دخلوا في الإسلام وبايعوا النبى ثم انسلخوا عن الإسلام.
وجعل النبى صلى الله عليه وسلم الذى أسلم من المسيحيين وآمنه على كتاب القرآن، فقال له الشيطان: إذا تركت الإسلام لنهدم .
(إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ) للناس الذين ارتدوا عن دين الإسلام.
الخشوع لله يستمر من الإيمان، والإيمان هو الذى يصنع الخشوع. الخشوع يزداد مع الإيمان من خشع خشعت جوارحه.
حاول أحبار اليهود أن يوقعوا الرسول (صلى الله عليه وسلم) في مأزق، ولم يقدروا.

الخشوع مرتبط بالإيمان

ولا يشترون بآيات الله.
العقيدة كلها متجهة إلى الله؛ لأنهم ذاقوا وعرفوا وعلموا حتى أتوا النبى (صلى الله عليه وسلم) بعد أن تكبدوا النشاط أم نرى أهم من أهل الجنة.
بقيت آية، ولكن لم ننته من الآية (199) الآية رقم (200) مكملة للآية (199)

الأمر بالتقوى


(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (200).
آخر أربع كلمات فى سورة آل عمران (وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (200).
تختم سورة آل عمران والنساء بالاتقاء وفى الآية الأخيرة (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا) معناه انتظار الصلاة مع الصلاة، فذلك الرباط ، الحفاظ على الصلاة لوقتها فذلكم الرباط .
ختام سورة آل عمران بالتقوى وتبدأ أيضاً بالتقوى، ولا زال القرآن الكريم يبوح بأسراره والقرآن الكريم جميل ويأخذك إلى (وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ (133)
نهاية سورة آل عمران تنتهى (وَاتَّقُوا اللَّهَ ) والنساء كذلك .

 

(إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)

 

أنوار التفسير

فـضـيـلة الأستـاذ الدكتور

أحـمـد عـبـده عـوض

الدرس (555) سورة آل عمران

تفسير الآيات (199-200

الأربعاء 27 / 12 /2017

تسجيل الدخول