فرضية الحج وفضله

طباعة

فرضية الحج وفضله

فُرض الحج فى السنة التاسعة من الهجرة على الصحيح من أقوال أهل العلم ، قال سبحانه وتعالى : )وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ( (آل عمران: 97) ، وقال جل شأنه:  (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ  وَلا جِدَالَ فِي الْحَجّ( (البقرة: 197).

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: