الحج والعمرة فى السنة النبوية الشريفة

الحج والعمرة فى السنة النبوية الشريفة

الترغيب فى الحج والعمرة

1-عن أبى هريرة رضي الله عنه  قال : "سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم : أى العمل أفضل؟ قال : إيمان بالله ورسوله. قيل: ثم ماذا ؟ قال : الجهاد فى سبيل الله. قيل : ثم ماذا؟ قال : حج مبرور"رواه البخارى ومسلم

2-وعن أبى هريرة رضي الله عنه  قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم  يقول: "من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه". رواه البخارى ومسلم والنسائى وابن ماجة والترمذى إلا أنه قال: غفر له ما تقدم من ذنبه.

3-وعن جابر رضي الله عنه  عن النبى صلى الله عليه وسلم  قال: "الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة. قيل: وما بره؟ قال: إطعام الطعام، وطيب الكلام" رواه أحمد والطبرانى وابن خزيمة، وفى رواية لأحمد والبيهقى: "إطعام الطعام، وإفشاء السلام".

4-وعن عائشة ـ رضى الله عنها ـ قالت: قلت: يا رسول الله، ألا نغزو، ونجاهد معكم؟ قال: لكن أحسن الجهاد وأجمله: الحج، حج مبرور" قالت عائشة (رضى الله عنها) : فلا أدع الحج بعد إذ سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم . رواه البخارى ومسلم.

5-وعن أبى هريرة رضي الله عنه  قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "الحجاج والعمار وفد الله، إن دعوه أجابهم، وإن استغفروه غفر لهم" رواه النسائى وابن ماجه، وابن خزيمة، وابن حبان فى صحيحيهما ولفظها: قال: وفد الله ثلاثة: الحاج، والمعتمروالغازى.

 

ترهيب من قدر على الحج فلم يحج:

1-عن على رضي الله عنه  قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  : "من ملك زاداً وراحلة تبلغه إلى بيت الله الحرام فلم يحج فلا عليه أن يموت يهودياً، أو نصرانياً، وذلك أن الله تعالى يقول: (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً)(آل عمران: 97)". رواه الترمذى والبيهقى.

2-وعن أبى أمامة رضي الله عنه  عن النبى صلى الله عليه وسلم  قال: "من لم تحبسه حاجة ظاهرة ، أو مرض حابس، أو سلطان جائر، ولم يحج فليمت إن شاء يهودياً، وإن شاء نصرانياً" رواه البيهقى.

3-وعن حذيفة رضي الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: "الإسلام ثمانية أسهم: الإسلام سهم، والصلاة سهم، والزكاة سهم والصوم سهم، وحج البيت سهم، والأمر بالمعروف سهم، والنهى عن المنكر سهم، والجهاد فى سبيل الله سهم، وقد خاب من لا سهم له". رواه البزار

4-وعن أبى سعيد الخدرى رضي الله عنه  "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يقول الله عز وجل: إن عبداً صححت له جسمه ووسعت عليه فى المعيشة، تمضى عليه خمسة أعوام لا يفد إلىَّ لمحروم"رواه ابن حبان والبيهقى.

تسجيل الدخول