التعريف بالحج والعمرة

التعريف بالحج والعمرة.

1-الحج فى اللغة : معناه القصد والتوجه إلى مُعَظَّم.

-وفى الشرع: معناه القصد إلى بيت الله الحرام؛ لأداء مناسكه فى زمن مخصوص وأماكن مخصوصة بكيفية مخصوصة، بيَّنها لنا النبى صلى الله عليه وسلم .

2-العمرة فى اللغة : معناها الزيارة لعمارة المكان.

-وفى الشرع: معناها زيارة بيت الله الحرام: لأداء مناسكها بكيفية مخصوصة، بينَّها لنا النبى صلى الله عليه وسلم.

حكم الحج: فرض واجب فى العمر مرة على كل مسلم بالغ عاقل حر مستطيع ذكراً كان أو أنثى.

والدليل: من الكتاب: قوله تعالى : (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً) (آل عمران: 97).

و من السنة الشريفة: قول النبى صلى الله عليه وسلم : "يا أيها الناس قد فرض الله عليكم الحج فحجوا" رواه مسلم، والنسائى. وقوله صلى الله عليه وسلم : "الحج مرة .. فمن زاد فهو تطوع" رواه أحمد، والنسائى، وأبو داود.

حكم العمرة: أما العمرة فهى كذلك فرض عند الشافعية والحنابلة كالحج، وسنة مؤكدة عند غيرهما، واستدل الشافعى وابن حنبل على فرضية العمرة بقوله تعالى : (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ) (البقرة: 196).

واستدل الآخرون يقوله تعالى: (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ)

(آل عمران: 97)، وبحديث: "بُنى الإسلام على خمس".

وعلى كل قادر على الحج أن يسارع إليه، ولا يؤجله لعام آخر، فربما وافاه الأجل قبل الحج، فيلقى الله وهو عاصٍ له  آثمٌ بتركه ركنا من أركان الإسلام وفريضة من فرائضه، فقد روى عن ابن عباس رضى الله عنهما

أن النبى صلى الله عليه وسلم قال: "من أراد الحج فليتعجل" رواه أحمد وأبو داود.

إلا أنه يسن الإكثار من العمرة، لقول أبى هريرة رضي الله عنه : قال النبى صلى الله عليه وسلم: "العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة" رواه البخارى ومسلم.

تسجيل الدخول