ما حكم دعاء القنوت فى الصلاة ؟ فهل هو بدعة؟

أثناء الصلاة على النبى بعد التشهد الأخيرشك فى هل قلت أشهد أن لا اله الا الله وأشهد أن محمد عبده ورسوله... هل أعيد التحيات كلها من الأول ؟ والسؤال الثانى اذا شك المصلى وهو يقول الصلاة على النبى ( التشهد الأخير) فى هل قال السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين هل يعيد التشهد من الأول حفاظا على الترتيب أم يكفى أن يقرأ من أول: السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين الى أخر التشهد الأخير

 

 

أعزكم الله تعالى، وأحبكم، ورفع شأنكم وذكركم

 

إذا كانت الصلاة جماعية ونسى المصلى شيئاً من التشهد أو غيره فإنّ قراءة الإمام كافيه عن قراءة المأموم ولا يلزمه شىءٌ، أما إذا كان المسلم يؤدى الصلاة منفرداً ونسى التشهد أو الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم وتذكر هذا أثناء الصلاة نفسها فلا يُسلم حتى يعيد التحيات مرة أخرى... وإذا تذكر أثناء التسليم أو غلب على ظنه أنه لم يتم التشهد فالأفضل السجود للسهو والصلاة صحيحة بإذن الله تعالى

 

والأفضل فى التحيات( التشهد) البدء ببداية التحيات وليس من منتصفها، وذلك حتى يدرك ألفاظ التشهد، والصلاة عليه صلى الله عليه وسلم وبعامه... فالمسلم يجتهد أن يكون قلبه حاضراً وذهنه يقظاً فى جميع أعمال الصلاة فهو فى حالة اتصال ومناجاة ويستثمر كل لحظه فى تنقية قلبه، واستجماع همته فى لحظات يوقن فيها أن الله تعالى ينظر اليه ويستمع إليه.

تسجيل الدخول

البحث

القائمة الجانبية