هل وجود فاصل زمنى بين الفريضة والسنة فى الصلاة واجب

هل وجود فاصل زمنى بين الفريضة والسنة فى الصلاة واجب؟

 


أعزكم الله وأحبكم ورفع شأنكم وأعلى ذكركم
إن المسلم يكون فى صلاة مادام فى المسجد منتظراً الصلاة، وهذه الفترة التى تفصل بين صلاة السنة والفريضة ليست واجبة، وإنما هى وقت يتهيأ فيه المسلم لصلاة الفريضة ويستحضر فيه عظمة ربه ومولاه ويحاول أن يتخلص من مشاغل الدنيا وأعراضها الزائلة وهو بذلك يكون فى الصلاة لحديث أبى هريرة رضى الله تعالى عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: "صلاة الفرد فى الجماعة تزيد على صلاته فى بيته وصلاته فى سوقه خمساً وعشرين درجة فإن أحدكم إذا توضأ فأحسن وأتى المسجد لا يريد إلا الصلاة لم يخط خطوة إلا رفعه الله بها درجة وحط عنه خطيئة حتى يدخل المسجد وإذا دخل المسجد كان فى صلاة ما كانت تحبسه الصلاة وتصلى عليه الملائكة ما دام فى مجلسه الذى يصلى فيه: اللهم اغفر له اللهم ارحمه ما لم يحدث فيه" أخرجه البخارى.
وحديث أبى موسى قال: قال النبى صلى الله عليه وسلم : "أعظم الناس أجراً فى الصلاة أبعدهم ممشى، والذى ينتظر الصلاة حتى يصليها مع الإمام أعظم أجراً من الذى يصلى ثم ينام" أخرجه البخارى.

تسجيل الدخول