حكم الوسوسة فى الوضوء والصلاة.


ما علاج الوسوسة الشديدة فى الصلاه وغيرها؟ أعانى منذ ثمانية أشهر من وسوسة شديدة وعدم ثقة فى إتمامى للوضوء والصلاة على الوجه الصحيح فأشك هل غسلت يدى أو وجهى وأسارع بتكرار الوضوء مرات وكذلك الصلاة هل قرأت الفاتحة؟ وهل ركعت وسجدت أم لا؟ والأسوأ!! هو شكى فى طهارتى فبمجرد رؤيتى أى منظر فى التليفزيون أو الشارع أشك فى وجود مذى أو منى يستوجب الغسل؟ على الرغم من تدينى وحبى لله وخوفى من عقابه فماذا أفعل ؟

 



* علاج الوسوسة موجودٌ على الموقع الإلكتروني الخاص بنا كما تعلمون ويرجى الأخذ به سلمكم الله،وبعد ذلك فإن هناك محاذير مهمة وهي كالآتي:

* تجنب إعادة الوضوء فهذه الوسوسة من عمل الشيطان كى يُشتتك ويبعدك عن الصلاة.
* تجنب إعادة الصلاة كذلك.
* فى حالة التأكد من نزول المذى أو الودى هذا أمر يستوجب الوضوء لا الاغتسال، وأما المنى فهو ينزل فى ظروف معينة وشهوة ولا يحتمل الشك فهو موجود أو غير موجود سلمكم الله ، وننصح بعدم الالتفات لهذا وعدم إتاحة فرصة للشيطان ليعبث بقلبكم وعبادتكم فهو يريد منكم أن يجعلكم تكرهوا الوضوء والصلاة من كثرة تكرارهما فلا تستجيبوا له وتثبتوا بالاستعاذة منه أعزكم الله تعالى وأكرمكم

تسجيل الدخول