ما الحكمة من نزول سيل من الأمطار فى اليوم الرابع فى عيد الأضحى أى بعد الانتهاء من مناسك الحج

ما الحكمة من نزول سيل من الأمطار فى اليوم الرابع فى عيد الأضحى أى بعد الانتهاء من مناسك الحج؟

 


أعزكم الله تعالى، وأحبكم  ورفع شأنكم وأعلى ذكركم
فالرحالة غير المسلمين من اليابان وأمريكا واستراليا كانوا يأتون مكة من مئات السنين لهم كتب فيها معجزة متكررة .. وإن الله تعالى تكفل بحفظ أرض الحرم الشريف من مظاهره، أن تبقى نقية دائماً قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أن هاجر إلى المدينة فكان له دعاء: "اللهم طيب هواها وانقل حماها إلى الجحفة" (أرض اليهود).
فتلاحظ أنه عندما يأتى اليوم الرابع يحدث أن:
-إما أن يأتى سيل شديد، وإما أن يأتى حر شديد بصورة غير محتملة.
فالحكمة هنا أن الحجاج عددهم من خارج مكة ثلاثة ملايين، ومن داخلها مليونان أى خمسة ملايين، ولو كل فرد ألقى شيئاً ما فى الأرض فلنا أن نتخيل كم القازورات ولو بقيت فى مكانها لفسد هواؤها؛ وهذه الحكمة هنا لتقضى على التلوث، وينظف بيئة عرفات فذلك من مظاهر العزة لقدرته تعالى وفى قوله تعالى : (وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لا تُشْرِكْ بِي شَيْئاً وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ)        (الحج:26)

تسجيل الدخول