حكم أخذ الزوجة جزءا من المصروف اليومي

أنا أريد أن أعرف حكم الدين فى الزوجة التى تأخذ من المصروف اليومى للبيت الذى يعطيه لها زوجها مع العلم أنها تأخذ شيئا بسيطا تجمعه لتشترى به لنفسها كريماً أو إكسسواراً أو شيئا أو تزيد هذه النقود على فلوس أعطاها لها زوجها من غير علمه.

أحبكم الله وأعزكم ورفع شأنكم وأعلى ذكركم
أعطى الإسلام المرأة الحق فى أن تتصرف فى مال زوجها الذى أعطاها إياه للنفقة على المنزل بشرط أن تكون غير مفسدة؛ أى لا تنفقه فى ضرر أو شىء لا يلزم أما ما ذكرتم من كونها توفر (تدخر) شيئاً لتشترى به كريماً ونحوه من أدوات الزينة، فهذا مما يلزمكم أن تشتروه لها، وفى حالة عدم شرائكم لها متطلباتها من نحو ذلك فلها أن تدخر من نفقة المنزل لتشترى لنفسها دون إسراف، فعن مسروق عن عائشة رضى الله تعالى عنها عن النبى قال: "إذا أنفقت المرأة من طعام زوجها (وفى رواية: من بيت زوجها) غير مفسدة فلها أجرها، وللزوج بما اكتسب، وللخازن مثل ذلك" فتح البارى فى شرح صحيح البخارى(1440).
فللمرأة أن تتصرف فى بيت زوجها بما ليس فيه إفساد للرضا بذلك فى الغالب.

تسجيل الدخول