الحيض و الصلاة

أنا كل شهر تأتينى الدورة الشهرية ومدتها سبعة أيام وآخر شهر أتتنى مدتها خمسة أيام وما اغتسلت إلا بعد سبعة أيام للاحتياط، وما نزل على شىء هل على قضاء الصلاة؟


أعزكم الله تعالى، وأحبكم، ورفع شأنكم، وأعلى ذكركم


النساء فى الحيض ثلاث: مبتدأة، معتادة، مستحاضة، ولكل حكم:
1-أما المبتدأة: وهى التى ترى الدم لأول مرة وحكمها أنها إذا رأت الدم تركت الصلاة والصوم والوطء، وانتظرت الطهر، فإذا رأته بعد يوم وليلة أو أكثر إلى خمسة عشر يوماً اغتسلت وصلت، وإن استمر معها بعد ذلك اعتبرت مستحاضة بعد ذلك وحكمها حكم المستحاضة، وإن انقطع الدم خلال الخمسة عشر يوماً، فإنها تغتسل كلما رأت الطهر وتصلى.
2-وأما المعتادة: وهى من كانت لها أيام معلومة تحيضها من الشهر، وحكمها أنها تترك الصلاة والصوم والوطء أيام عادتها، وإن رأت صفرة أو كدرة بعد عادتها لا تلتفت إليها لقول أم عطية رضى الله عنها كنا لا نعد الصفرة أو الكدرة بعد الطهر شيئاً. رواه أبو داود.
3-وأما المستحاضة: وهى من لا ينقطع عنها جريان الدم، وحكمها أنها إذا كانت قبل أن تستحاض معتادة، وعرفت أيام عادتها فإنها تقعد عن الصلاة أيام عادتها من كل شهر، وبعد انقضائها تغتسل وتصلى وتصوم وتوطأ، والمستحاضة تتوضأ لكل صلاة وتستغفر وتصلى ولو كان الدم يصب صبَّاً، ولا توطأ إلا لضرورة.
وعلى ذلك فعليك قضاء صلاة يومين.

تسجيل الدخول