رحلة فى عقولهم | المولد النبوي الشريف

16
وجب علينا أن نتعمق فيها بالمفهوم الشرعي الدقيق الذي يتفق مع الصواب من الكتاب والسنة النبوية
حياة النبي صلى الله عليه وسلم هي حياة كل مؤمن
عندما تحيا مع النبي صلى الله عليه وسلم فأنت لا تحيا معه يومًا في السنة ولا شهرًا في السنة
وإنما تحيا مع النبي صلى الله عليه وسلم و تحيا به العمر كله
"وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ (7)" الحجرات
حب النبي صلى الله عليه وسلم وسنته وسيرته وكل هذه المعاني مزروعة في قلوبنا
لم يغب حب النبي صلى الله عليه وسلم عن ذاكرة الأمة
أنت في الصلوات الخمس تقول "السلام عليكم أيها النبي – صلى الله عليه وسلم"
"أيها النبي" لا تقال إلا للحاضر وهذه لغة العرب التي لا خلاف عليها
"أيها النبي" أي أن النبي صلى الله عليه وسلم حاضر أمامك تستحضره على حسب إيمانك
أصبح النبي صلى الله عليه وسلم جزءًا من أرواحنا ومن نفوسنا ومن مهجة فؤادنا
احتفالك بالنبي صلى الله عليه وسلم وإحياؤك لسنته النبوية قائم على مدى العام كله
شهر ربيع يأتي بإشراقات جميلة تبعث الأمل وتحيي الهمم وتبعث في الناس مزيدًا من حب النبي صلى الله عليه وسلم
يأتي شهر ربيع لكي يزيد كمية الحب للنبي صلى الله عليه وسلم والرغبة في إحياء سنته النبوية
مدخل إحياء السنة النبوية في شهر ربيع مدخل جيد ومنطقي
الاحتفالات التي نقصدها هي إحياء السنة النبوية على منهج أهل السنة النبوية والجماعة
قال صلى الله عليه وسلم "تَركتُ فِيكم ما إن تمسَّكتُم بهما، لن تضلُّوا بعدي أبدًا: كِتابَ اللهِ، وسنتي"
في شهر ربيع نحن في حاجة أن نزيد الجرعة الإيمانية في الاستغفار والصلوات المحمدية ودروس العلم
نحن نقصد بالاحتفال هو إحياء السنة النبوية وإقامتها وتذكير الناس بها وبالسيرة النبوية
كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتز بيوم الإثنين "ذَاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ وَيَوْمٌ بُعِثْتُ فِيهِ"
اليوم الذي ولد فيه النبي صلى الله عليه وسلم كان إشراقة رحمة على الدنيا كلها
الإشارة المحمدية إلى أن يوم الإثنين هو يوم مولد النبي صلى الله عليه وسلم
يعطي إحساسًا للمسلم الصادق أن ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم كان تحولًا في تاريخ الكون والعرب
عندما أراد الله تعالى أن يحدد ماهية الرسالة المحمدية جعلها عالمية ولم يجعلها محلية إقليمية
"وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ (107)" الأنبياء
أقسم الله تعالى بعمر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
العمر الزمني بخلاف عمر العطاء
عمر الإنسان الزمني يبدأ بالميلاد وينتهي بالوفاة أما العطاء فهو ممتد
"لَعَمْرُكَ" أي أن عمرك وحياتك وعطاءك الزمني أحيا آمالًا وقوى هممًا
عندما أقسم الله تعالى بعمر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كان إشارة قرآنية جميلة
إلى أن بدء الرسالة وبدء حياة النبي صلى الله عليه وسلم بداية لنقلة جديدة في تاريخ العالم
من يقول إن الاحتفالات بدعة فربما يقصد المبالغة في الاحتفالات والشطط فيها
الاحتفالات بالمفهوم الشرعي الدقيق فهذا أمر جميل ومستحب في المجالس التي يحبها الله تعالى
نحن الآن في مجلسنا هذا نحتفل وهو احتفال في منتهى الأدب والوقار والعلم
نذكر السيرة النبوية ونزيد اليقين عند الناس والحب عند الناس، فو جلسنا في غير شهر ربيع يكون هذا بدعة؟
بالطبع لا، فما الذي بدعه في شهر ربيع؟
الذين يصدرون أحكامًا عامة في أمور المسلمين ينبغي أن يعيدوا النظر في الأسس الي قامت عليها فتواهم
الأساس في الاحتفال هو إحياء الذكرى، والذكرى موجودة
الأمة كلها تتنفس حب النبي صلى الله عليه وسلم
لأن حب النبي صلى الله عليه وسلم هو تعبير لك عن حب الله تعالى
"قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ (31)" آل عمران
أصبح حب النبي صلى الله عليه وسلم واجبًا على كل مؤمن
أحبوا الله تعالى لما يغدوقم به من نعم وأحبوا الله تعالي لحب الله تعالى لنا
حب الله تعالى مقدم، ثم حب النبي صلى الله عليه وسلم، ثم حب آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم
لا نستطيع أن نمنع عاطفة الشوق وعاطفة الإشراقات الربانية
معنى الميلاد معنى مجدد ويبعث في الناس الأمل والحب وصلة الرحم وتذكر الأموات
كل هذه المعاني لا نستطيع تهميشها وإن ينبغي إحياؤها حتى نخلق الوفاء عند الناس
وفتح صفحة جديدة لمن يحبون أن يستأنفوا مسيرة إيمانية جديدة جملة مع الله تعالى
كلها مسائل تحتاج إلى عاطفة المحبين والمشتاقين
الذين يعتبرون في الربيع مظهرًا جميلًا من مظاهر العبودية الخاصة لله تعالى
معرفة الله تعالى علم "فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا اللَّهُ (19)" محمد
أ.د.أحمد عبده عوض

ولد الهدى | فى حب سيدنا النبي ﷺ
https://www.youtube.com/edit?o=U&video_id=Iqhg20rmvUY

ذكريات فى حب سيدنا رسول الله ﷺ
https://www.youtube.com/edit?o=U&video_id=UF7E1YidrLY

ما هى حقوق النبي ﷺ علينا

تسجيل الدخول