الشوق إلى الكعبة

1,763

* إذا ما رأيت الكعبةَ، وأنوارها وعظمتها فـ إنه ينبعث صوت من داخلك ملبياً مجيباً، شوقاً إلى رب البيت، وشوقاً للبلد الحرام، والمسجد الحرام، وشوقاً لرحاب مكة، وشوقاً إلى زمزم، لبيك لبيك لبيك، ولا تُقال إلا لك يا الله.
* كل ما في البيت والحج اسمه مشاعر الحج، شعورك بـ الكعبة، النورانية التي بينك وبينها، السرُ الذي يجذبُ ناظِرَيك إليها.
*إن الحكمة في أن إبراهيم عليه السلام هو الذي رفع الكعبة وقواعدها، وهو الذي بفضل الله الملك كان مقام سيدنا إبراهيم من أثار أقدام سيدنا إبراهيم عليه السلام، سيدنا إبراهيم في الحج قضية محورية أساسية جدا من أثار الكعبة وجمالها أن لها تأثيرً حتى على غير المسلمين .
* أثبتوا بـ البحوث العلمية أن ماء زمزم له خصائص متميزة، فيه بروتين ونشويات وفيه كل المكونات التي يمكن أن ينتفع بها الإنسان، كمن يأكل أكل طبيعي .
* قال النبي صلى الله عليه وسلم : أية بين المؤمن والمنافق أن المؤمن يتضلع من زمزم، أي يشرب من زمزم كثيراً ويجلس أخذا بـ السُنة و يبدأ في الشرب .
عنصر الشفائية في ماء زمزم، الذي يُغني كثيراً من الناس عن عمل عمليات جراحية في أمراض مزمنة خطيرة مثل السرطان .
* {وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ } تعتق فيه الرقاب مكة، أو بكة وسمي ببكة لأنه المكان الذي أبكى الله عز، وجل فيه الظالمين، البيتُ الذي هو بيت الله، وهو محراب المؤمنين، وهو قبلة الأمة الإسلامية، { وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى } .

تسجيل الدخول

البحث

القائمة الجانبية