أنوار التفسير 698 | تفسير سورة المائدة الآية 37

67
. لا زلنا نتعلم ونتأمل ونتدارس سورة المائدة
. حتى وصلنا إلى الدرس الثامن والتسعين بعد الستمائة
. تكلم القرآن الكريم عن حرمة الدماء في قوله تعالى "إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا (33)"
. أخذ أموال الناس وأرواحهم والسعي في الأرض فسادًا كل هذا ضد الإسلام
. هناك مقاصد الشريعة الإسلامية ينبغي أن يعرفها الناس جميعًا ثم نأتي إلى تثبيتها في الواقع
. "مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا (32)"
. أقام القرآن الكريم أحكامًا على الذين يسعون في الأرض فسادًا، فما حكم المال؟
. "وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (38)"
. الآية الكريمة تبدأ بحرف العطف، والقرآن الكريم لا يعطف إلا على كلام متمم لكلام
. الكلام عن السرقة متمم للكلام عن إراقة الدماء
. الحفاظ على مال المسلمين لا يقل أهمية عن الحفاظ على أرواحهم
. قد يسرق أحدهم ويقتل فاجتمع فيه القتل والسرقة
. "وَالسَّارِقُ" عطفًا على القتل
. "وَالسَّارِقُ" أصبح معرفًا بالألف واللام لأن جريرته أصبحت معلقة في رقبته
. وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ (161)" آل عمران
. "يَغْلُلْ" يعني يسرق ويخون وأصبح في حالة غلول
. السارق سيأتي يوم القيامة وجريرته جريمته معلقة في رقبته
. وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ (161)" آل عمران
. "وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ" هنا قدم السارق الرجل على المرأة
. حينما تكلم القرآن عن الزنا قال "الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ ۖ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ (2)" النور
. التباطؤ في تنفيذ الأحكام يعني استشراء الظلم في بلاد المسلمين
. العدالة المنجزة تعد تنقية للمجتمع وتخويفًا للمجرمين
. عندما تكلم عن السرقة بدأ بالرجل، وعندما تكلم عن الزنا بدأ بالمرأة
. في مقام الزنا فإن المرأة هي المثيرة للفتنة وهي التي تلقي أحبالها وشباكها على الرجل
. نظرة، فابتسامة، فموعد، فلقاء
. لو أن المرأة عفيفة ما تمكن منها رجل
. عندما تستبيح المرأة شرفها فهي أولى بالعقوبة أنها هي التي فتحت للرجل بيتها وجسمها
. الزتنية كان يسهل عليها أن تعف زوجها وأن تبتغي الحلال ولكنها هيأت لنفسها الحرام
. الزاني تابع للزانية على الاستدراج وكلاهما على خطأ ودينه منعدم
. "لاَ يَسْرِقُ السَّارِقُ حِينَ يَسْرِقُ وَهُوَ مُؤْمِنٌ، ولاَ يَزْنِي الزَّانِي حِينَ يَزْنِي وَهُوَ مُؤْمِنٌ"
. المدان الأكثر في الزنا هي المرأة لأنها هي التي تلاعب الرجل وتداعبه
. وتضرب على أوتار قلبه وتهييء له الفاحشة وتهونها عليه
. "الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ"
. ربما يحاول الإنسان التماس العذر للزانية أوللزاني
. الذين يبررون المعاصي فينغي عليهم إغلاق أبوابها
. كان النبي صلى الله عليه وسلم يقيم الحدود بنفسه في حالة الزنا والسرقة
. هذه أحكام ثبوتية ربانية لا يختلف أحد عليها
. هذا عقاب إظهار للناس أن الشريعة حية في بلادنا
. وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ (2)" النور
. تطبيق الحدود في الشريعة الإسلامية يخضع لضوابط اجتماعية مهمة جدًا
. قد تؤدي الفاحشة بالإنسان للموت
. إذا كان أحدهم نظيفًا لهرب من الآخر، بل ربما فعل الفاحشة أكثر من مرة
. لا تلتمسوا العذر لمن وقعوا في فاحشة ظاهرة لا خلاف عليها
. "الزَّانِي لَا يَنكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ ۚ وَحُرِّمَ ذَٰلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ (3)" النور
. قدم القرآن الكريم الزانية على الزاني في سورة النور في حين قدم السارق على السارقة في سورة المائدة
. رغبة الرجل في المال أشد
. شهوة المال عند الرجل أشد من شهوة المال عند المرأة
. السارق كان أنهم إلى المال أقرب من نهاوش من حرام
. "وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ" الواو الأولى هو واو العطف والواو ثانية واو الجمع
. الجانب التعزيري موجود هنا وفي سورة النور
. "وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (38)
. كل سياق له ما يناسبه
. "إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ ۖ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (118)" المائدة
. جاءت سورة المائدة السماء ولم ينقص منها فصعدت بها الملائكة
. "إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ ۖ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (118)" المائدة
. "وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (38)
حسابات أ.د.أحمد عبده عوض
ساوند كلاود
https://soundcloud.com/ahmedabdouawa

d/
انستجرام
https://www.instagram.com/ahmedabdou

awad/

تويتر
https://twitter.com/AhmedAbdouAwad/

فيس بوك
https://www.facebook.com/AhmedAbdouA

wad/

اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCrm

uO8s1K9h9dwDkyizB-UA

الموقع الالكتروني
https://ahmedabdouawad.com/

تسجيل الدخول