أنوار التفسير 684 | سورة المائدة الآية 18

112
18. هذه الآية الكريمة تعد ردًا قويًا كافيًا على من زعموا أن عيسى عليه السلام إله من دون الله تعالى
19. هذا الكلا خطأ ولست أهاجم أحدًا وإنما أفسر كلام الله تعالى
20. ليس كل النصارى خاصة في الشرق يعتقدون أن عيسى عليه السلام هو الله تعالى
21. مع تنوع فرق النصارى تنشأ خلافات كبيرة بينهم
22. إذا كان الذي يشاهدني مسلمًا فأنا حريص على إثبات معنى "لا إله إلا الله"
23. إذا كان الذي يشاهدني غير مسلم فأنا حريص على إثبات معنى "لا إله إلا الله"
24. إذا كان الذي يشاهدني كافرًا أو ملحدًا فأنا أركز على التوحيد
25. التوحيد هو القضية الأساسية التي مهما غصنا في أعماقها سترى نفسه في النهاية يناديك الله تعالى أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ؟
26. ما إجابتك أيها المسلم؟ ما إجابتك أيها النصراني؟ ما إجابتك أيها الكافر؟
27. "أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ (62)" النمل
28. هل علمته أنه لا إله إلا الله؟ قل نعم
29. هي الحقيقة التي بعث الله تعالى به نبينا صلى الله عليه وسلم وكل الأنبياء عليهم السلام
32. الله تعالى هو الخالق ولا ينازعه أحد في ذلك
33. "يَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ ۚ"
34. الذين عندهم تصديق تام بالغيب هم المسلمون
35. تميز المسلمون عن غيرهم باليقين
36. "وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4)" البقرة
37. اليقين هو الذي يحل كل مشاكل الدنيا
38. عندما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن الشمس تسجد تحت عرش الرحمن
39. قال العلمانيون ومن لف لفهم كيف للشمس أن تسجد وهي تدور على مدى أربع وعشرين ساعة حول الكون؟
. استيعابك للزمن على قدر فهمك للزمن
. استيعابك للمكان على قدر فهمك للمكان
. قبل أن تنتقد هل عندك إيمان بالألوهيات؟
. قلت لي لا، فليس عندي يقين في الله تعالى ولا في وجوده
. عندما تفهم الألوهيات والنبوات والكماليات والأسماء والصفات لك أن تهاجم الإسلام أو السنة النبوية
. هذه الأمة الإسلامية تميزت عن باقي الأمم بمزيد يقين
. خرج النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فوجد الناس يتنتظرون صلاة العشاء
. كان النبي صلى الله عليه وسلم يحبب للناس تأخير صلاة العشاء
. قال النبي صلى الله عليه وسلم: هل هناك أحد يعبد الله تعالى غيركم؟ فسكتوا
. قال النبي صلى الله عليه وسلم: لا يوجد أحد الآن يعبد الله تعالى ويوحد الله تعالى إلا أنتم
. الفترة المحمدية كانت الدنيا تعج بظلام دامس لأن التوحيد قد تسرب في الناس ولم يبق على وجه الأرض إلا الحنيفيون
. الذين ذضكر النبي صلى الله عليه وسلم ثناءً عليهم ومنهم ورقة بن نوفل
. الفترة المحمدية خلت فيها الأرض من الموحدين إلا الأحناف الذين ظلوا على ملة إبراهيم عليه السلام
. كانوا الأحناف قليلين ولم يكن عندهم عبادات منتظمة وكانوا يصلون ركعتين في الصباح وركعتين في المساء
. أكد القرآن الكريم نورانية الرسالة المحمدية
. "يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ ۚ قَدْ جَاءَكُم مِّنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ (15)" المائدة
أ.د.أحمد عبده عوض

تسجيل الدخول