أنوار التفسير 579 | سورة النساء | تفسير الآية 32

152
انوار التفسير 579 | سورة النساء | تفسير الآية 32
إن من أشد الناس كبائر عند الله تعالي من باعوا أوطانهم، وأسقطوا بلادهم
كثير ممن يتعامل بالربا يظن أنه يساعد الناس، ويحل مشاكلهم
كثير ممن يعملون بالربا، لا يعتقد أنه على باطل، بل يرى نفسه من الصالحين الكبار
"ولَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ " آل عمران
من عاشوا اشراقات الإيمان في شبابهم، وتنعموا بالعطاء في حياتهم، يعز عليهم أن يكسرهم المرض
كثير من المرضي، يتمنى أن تعود إليه صحته، حتى ينفع الناس
عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه، قبل أن يكون أميرًا للمؤمنين، كانت تُشترى له العباءة بثلاثة آلاف ديناروتوضع في العطر مدة طويلة، حيث كان ولي العهد وعندما تولى الخلافة عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه اشترى عباه بثلاثة دراهم
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " لَا حَسَدَ إِلَّا عَلَى اثْنَتَيْنِ: رَجُلٌ آتَاهُ اللهُ هَذَا الْكِتَابَ، فَقَامَ بِهِ آنَاءَ اللَّيْلِ، وَآنَاءَ النَّهَارِ، وَرَجُلٌ آتَاهُ اللهُ مَالًا، فَتَصَدَّقَ بِهِ آنَاءَ اللَّيْلِ، وَآنَاءَ النَّهَارِ الحسد أن تتمني من الله تعالى شيئًا، وتتمنى يأخذه من غيرك
الغبطة مسموح بها، كأن ترى إنسانًا صوامًا قوامًا وتتمنى أن تكون مثله والحسد أن تتمني من الله تعالى شيئًا، وتتمنى يأخذه من غيرك

http://alfath.tv
صفحة قناة الفتح للقرآن الكريم على الفيس بوك
https://facebook.com/AlfathTvQuraan

تسجيل الدخول