أنوار التفسير 409 | سورة البقرة | تفسير الآية 222

290
برنامج أنوار التفسير يقدمة فضيلة الستاذ الدكتور أحمد عبده عوض على قناة الفتح للقرآن الكريم
تفسير الآية 222 من سورة البقرة.
وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ (222(
المعانى فى الآية القرآنية تقوم على تأصيل شرعى عظيم .
هناك فرق بين القرب من المرأة وبين جماعها.
الآية تمثل إعجازًا ، لأن دم الحيض يؤذي المرأة ويؤذي من يقترب منها.
في الجاهيله كانوا لا يجلسون ولا يطعمون معها بل ويخرجونها من المنزل على سبيل الإشمئزاز منها ، في المسيحية أباحت الجماع مع المراة في حيضها، في الإسلام المرأة الحائض تعيش وتتعايش مع من حولها وتأكل وتشرب دون مفارقة ويصح معاشرتها فى كل شئ إلا الوطء والإيلاج .
هناك فرق بين المحيض وبين الحيض .
كلمة"هو أذى " أي أذي معنوي ونفسي وحسي للمرأة .
سمات دم الحيض وسمات دم الاستحاضة
دم الإستحاضة لا يمنع المرأة من عبادتها بخلاف الحيض الذى يمنعها عن الصلاة وعن مس المصحف دون حائل .
القرآن عندما يحدد العلاقات الزوجية فى الاسلام أصبح الناس مهيئين للأحكام الشرعية .



- الموقع الإلكتروني http://Alfath.tv
فيس بوك الفتح للقرآن http://facebook.com/AlfathTvQuraan

تسجيل الدخول