أنوار التفسير 425 | سورة البقرة | تفسير الآية 236

354
برنامج أنوار التفسير يقدمه فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد عبده عوض
تحدثت على مدار درسين عن حكم التعريض وكيفيته ومتى يكون.
تحدثت على مدار درسين عن حكم التعريض وكيفيته ومتى يكون.
من يصل إلى فهم تلك الآيات لن يظلم بمشاعره أبداً.
الإسلام أباح التعدد لكن خوفنا منه " ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم "
الآية الكريمة فيها مجموعة قضايا . أولها إطالة المدة بين عقد النكاح سواء شفوى أو مكتوب.
النكاح طالما استوفى شروطه لفظيا كان صحيحا وأن الإثبات فى الورق هو حفظ للحقوق فقط لا غير.
العقد إذا لم يكتب ولكنه اكتمل الأركان واستوفى شروطه لفظيا كان صحيحاً.
لا يجوز للخطيب أن يلمس خطيبته وهو خاطبها حتى يعقد الزواج بأركانه كلها.
والفريضة " هى المهر وهى حق البضع.
لسنا فى حاجه إلى مؤخر الصداق فى كتب الكتاب عند وجود مقدم الصداق.
مؤخر الصداق معلق برقبة الرجل حتى يوفيه أو تسامحه المرأة.
الأفضل فى الإسلام هو مقدم الصداق وليس جزءًا من الجهاز أو أن يشترى به الجهاز
جميع برامج فضيلة الدكتور تجدونها على
www.AhmedAbdouAwad.com
الموقع الإلكتروني الجديد لقناة الفتح للقرآن الكريم www.alfath.tv

تسجيل الدخول